اليمنيون يتهافتون على شراء الدولار مع إنهيار العملة المحلية

طباعة
[caption id="attachment_283923" align="aligncenter" width="437" caption="الريال اليمني في أدنى مستوياته على الإطلاق"][/caption] سجل الريال أدنى مستوى له على الإطلاق وتراجع بشكل كبير أمام الدولار والعملات الأجنبية في سوق الصرف المحلية عقب قرار البنك المركزي اليمني وقف ضمانات واردات السكر والأرز للتجار والشركات، وأخطر البنك المركزي اليمني التجار والبنوك المحلية يوم الجمعة أنه لن يقدم بعد الآن خطوط ائتمان بسعر الصرف الرسمي لاستيراد السكر والأرز. وكان المركزي يغطي حتى بداية فبراير/ شباط جميع احتياجات البلاد من واردات الدواء والقمح والأرز والسكر والحليب بسعر الصرف الرسمي البالغ 215 ريالا للدولار، وفي ضوء هذا القرار تقتصر خطوط الائتمان على القمح والدواء فقط. وتراجع سعر العملة المحلية في السوق الحرة بشكل غير مسبوق إلى 270 ريالا للدولار في صنعاء اليوم من 256 ريالا وإلى 267 ريالا بحسب مصادر مصرفية ومتعاملين بشركات صرافة إن  في عدن. وارتفع سعر الريال السعودي في محلات الصرافة إلى 70 ريالا من 65 ريالا في حين امتنعت هذه المحلات عن التعامل بالدولار وأغلقت معظم شركات ومكاتب الصرافة في العاصمة صنعاء أبوابها ويرفض العديد من المكاتب تحويل أي مبالغ من العملة اليمنية إلى الدولار. ويقول خبراء اقتصاد ومال محليون إنه رغم الإجراءات السريعة التي اتخذها البنك المركزي من أجل دعم العملة المحلية وتحسبا لانهيارها في أكتوبر ونوفمبر فإن قراره الأخير بوقف الضمانات قد يهدد بانهيار العملة واندلاع ما وصفوه بثورة "جياع" في العاصمة صنعاء، ولفتوا الى أن القرار يشير إلى صعوبات في تغطية الواردات بسعر الصرف الرسمي. وأكدت مصادر مصرفية واقتصادية أن صافي احتياطي النقد الأجنبي تقلص إلى أقل من ملياري دولار مطلع 2016 من 3.16 مليار دولار في يناير من العام الماضي و3.98 مليار دولار في يناير 2014 طبقا لأحدث بيانات منشورة على الموقع الالكتروني للبنك المركزي الذي لم ينشر إحصاءات شهرية منذ ذلك الحين. وتوقع مسؤول اقتصادي حكومي زيادة في أسعار المواد الغذائية المرتفعة أصلا  بسبب انهيار العملة المحلية أمام الدولار مما سيفاقم أوضاع الناس السيئة بالفعل ويعمق الأزمة الإنسانية الصعبة غير مسبوقة التي تعاني منها البلاد. وتؤكد شركات صرافة في عدن أنّ قرار البنك المركزي الأخير دفع بالناس والتجار إلى التهافت على الدولار ما خلق أزمة خانقة في السوق  في ظل عدم وجود السيولة اللازمة للعملة الصعبة. وحذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) من أزمة كبيرة قائلة إن المجاعة تلوح في الأفق حيث يعاني أكثر من نصف السكان أو نحو 14.4 مليون نسمة من نقص الغذاء وانعدام الأمن الغذائي من بينهم أكثر من سبعة ملايين يواجهون انعداما حادا للأمن الغذائي. ويعاني اليمن من ضائقة مالية غير مسبوقة منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة وتوقف تصدير النفط الذي كانت إيراداته تشكل 70% من إيرادات البلاد وتوقفت جميع المساعدات الخارجية والاستثمارات الأجنبية وعائدات السياحة.