وزيرا البترول السعودي والإيراني يحركان بوصلة النفط

طباعة
رسم وزيرا النفط السعودي والإيراني تحركات النفط أمس الثلاثاء بتصريحات قضت على كل تفاؤل قائم حيال انضمام إيران إلى اتفاق تجميد الإنتاج. حيث شهدت أسواق النفط مزيداً من التراجع استمر حتى اليوم الأربعاء بنحو 1.3% وصولاً إلى 32.9 دولار لبرميل خام برنت، وانخفاض بنحو 2.2% للخام الأمريكي وصلت به إلى 31.3 دولار للبرميل. فقد أعلن وزير النفط السعودي علي النعيمي أن المملكة "لن تخفض إنتاجها النفطي، لكنها متفائلة بانضمام المزيد من المنتجين إلى اتفاقية تجميد الإنتاج"، فيما وصف نظيره الإيراني بيجان نامدار زنغنه هذا الاتفاق بـ "المثير للسخرية" باعتباره يضع مطالب "غير واقعية" على إيران. تأتي هذه التصريحات بعد أيام من إعلان وزير النفط الإيراني دعمه للاتفاق واصفاً إياه بـ "الخطوة الإيجابية" التي ستدفع لتحسن السوق. وبالرغم من أن الرفض الإيراني ليس مستغرَباً إلا أنه لم يكن متوقعاً، فقد بدا الأمين العام المكلف لمنظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" عبدالله البدري متفائلاً في مؤتمر هيوستن، من خلال إعلانه أن العراق وإيران لم يرفضا الاتفاقية، لكنهما سيردان عليها في وقت لاحق.