عودة الطلب الاستثماري على الذهب تعيد له بريقه

طباعة
لفت رئيس مجموعة  WorldWideMarkets عمرو عبده إلى أن خطورة تباطؤ الاقتصاد الصيني تكمن في أن الكثير من اقتصادات الدول الناشئة تعتمد على الاستهلاك الصيني للسلع، وبالتالي فإن تباطؤ الاقتصاد يؤثر سلباً ومباشرة على هذه الدول، وأضاف أن ما يضاعف المشكلة في الصين هو عدم ثقة المستثمرين في إدارة دفة الاقتصاد من قبل القائمين على الأمر الاقتصادي هناك. من جانب آخر، أكد عبده أن الذهب يستعيد بريقه بقوة، خاصة وأن الأصول الاستثمارية المنافسة له وتحديداً السندات الحكومية والودائع البنكية قد بدأت تفقد ميزتها التنافسية ألا وهي العائد على رأس المال، حيث أن هنالك 6 ترليونات دولار من السندات تعطي عائداً سلبياً، كما أن الكثير من البنوك باتت تفرض نسبة فائدة سالبة على الودائع، وبالتالي فإن تكلفة الاستثمار في الذهب مقارنة بالأصول الأخرى "جاذبة جداً". ولفت إلى أن عودة الطلب الاستثماري على الذهب تشير إلى أنه بدأ الموجة الصعودية، وهو ما تبيّنه أرقام الودائع الجديدة في أكبر صندوقين استثماريين في الذهب والمدرجين في بورصة نيويورك.