توقع رفع الفائدة في مصر مع زيادة عائد أذون الخزانة

طباعة
ارتفعت عوائد أذون الخزانة المصرية لأجل ثلاثة وتسعة أشهر بقوة في عطاء حسبما أظهرته بيانات من البنك المركزي مما يشير إلى توقعات برفع الفائدة الشهر القادم. وقال مصرفيون في عطاءات سابقة إن البنوك الحكومية المصرية تضعف العائدات في عطاءات بيع أذون الخزانة للحيلولة دون ارتفاع تكلفة الاقتراض الحكومي. وارتفع متوسط العائد على أذون الخزانة لأجل 91 يوما إلى 11.572% مقارنة مع 11.344% في عطاء 21 فبراير شباط، وقفز العائد على أذون الخزانة لأجل 266 يوما إلى 12.447% مقابل 12.140% في العطاء المماثل يوم 21 فبراير. وينظر المصرفيون رفع الفوائد منذ فترة، وتسود توقعات في السوق بأن يتخذ قرار الرفع في اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي في 17 مارس المقبل، ويشدد المصرفيون المصريون على أنّ  بنوك القطاع العام كانت تضعف العائدات ويعلم الجميع أن العائدات منخفضة للغاية لأن البنوك الحكومية كانت تدعم ذلك. وكانت اللجنة أبقت نسبة الفائدة الأساسية دون تغيير خلال اجتماعها السابق في 28 يناير الماضي، بعدما كانت رفعتها بمعدل 50 نقطة أساس في 24 ديسمبر لكن ذلك لم يحفز صعودا في عائدات السندات الحكومية. وجاء صعود اليوم في أعقاب ارتفاع كبير في عائدات أذون الخزانة المصرية لأجل ستة أشهر وعام يوم الخميس. وارتفع متوسط العائد على الأذون لأجل 182 يوما إلى 12.064% من 11.862% في العطاء السابق يوم 18 فبراير بينما ارتفع العائد على أذون 357 يوما إلى 12.387% من 12.159% .