مجلس الوزراء: السعودية تعمل مع منتجين آخرين لتحقيق استقرار أسواق النفط

طباعة
بحث مجلس الوزراء السعودي مداولات "أسبوع كامبريدج لأبحاث الطاقة" في مدينة هيوستن الاميركية عن السوق البترولية الدولية وجدد تأكيده سعي المملكة إلى تحقيق الاستقرار في أسواق النفط وأنها ستتواصل بشكل دائم مع جميع المنتجين الرئيسيين في محاولة للحد من التقلبات كما ترحب بأي عمل تعاوني. وشدد مجلس الوزراء السعودي على أنّ المملكة  ستظل ملتزمة بتلبية جزء كبير من الطلب العالمي على الطاقة على أسس تجارية بحته وأنها تستثمر مبالغ طائلة للاحتفاظ بطاقتها الاحتياطية الحيوية للمساعدة في تلبية الطلب الإضافي أو التعاطي مع انقطاع الإمدادات العالمية إذا دعت الحاجة إلى ذلك. وناقش المجلس الذي إنعقد برئاسة الملك سلمان نتائج اجتماعات مجموعة العشرين على مستوى وزراء المالية التي اختتمت في مدينة شنغهاي بجمهورية الصين الشعبية بمشاركة محافظي البنوك المركزية في دول المجموعة وما تم خلالها من استعراض لأبرز المستجدات على صعيد الاقتصاد العالمي الذي يواجه تحديات في النمو وتذبذبات في الأسواق المالية، والدعوة لتعزيز العمل المشترك في التنسيق بين الدول المتقدمة والناشئة وتوظيف السياسات المالية والنقدية والهيكلية لمواجهة هذه التحديات.