النفط يتراجع 2.5% مع تبدد آمال خفض المعروض

طباعة
[caption id="attachment_288494" align="aligncenter" width="433" caption="مورغان ستانلي يضع نسبة 30% لاحتمال حدوث كساد عالمي "][/caption] تراجعت أسعار النفط الخام لليوم الثاني على التوالي مع تنامي المخاوف من احتمال انتهاء موجة تعاف دامت ستة أسابيع بعدما بددت أوبك الآمال في التخلص سريعا من تخمة المعروض. وجاء الهبوط بعد أن توقعت منظمة أوبك أن يقل الطلب العالمي على خامها في 2016 عما كان يعتقد من قبل في حين تبيّن أن الإمدادات من منافسيها أكثر صمودا في مواجهة الأسعار المنخفضة وهو ما أدى الى تفاقم التخمة في السوق. واقترحت السعودية وروسيا، أكبر بلدين يصدران النفط في العالم، إلى جانب قطر وفنزويلا تجميد إنتاج كبار المنتجين عند مستويات يناير للتخلص من الفائض، لكن استمرار مستويات الإنتاج المرتفعة يعني وجود فائض في الإنتاج العالمي يفوق الطلب بنحو مليون برميل يوميا علي الأقل ما يدفع السوق للهبوط. وبحسب المحلل في" سي.إم.سي ماركتس" غاسبر لولر فان صعود النفط فوق 40 دولارا للبرميل الاسبوع الماضي مرده الى إعتقاد ساد الأسواق أن أوبك ستتمكن على الأقل من تجميد مستوى الإنتاج وأنها تسير على الطريق الصحيح تقوضت بعض الشيء. ونزلت أسعار برنت ونايمكس باكثر من 2.5% اليوم. وفي حين استقر إنتاج روسيا والسعودية يقول محللون إن إيران رفعت الإنتاج لثلاثة أمثاله الى نحو 3.1 مليون برميل يوميا من نحو مليون برميل يوميا في يناير. وقد يتباطأ الطلب على النفط إذ حددت توقعات بنك "مورغان ستانلي" نسبة 30% لاحتمال حدوث كساد عالمي هذا العام.