البورصة المصرية ترتفع لأعلى مستوى في 2016

طباعة
قفزت البورصة المصرية في ختام جلسة اليوم، وسط مشتريات قوية من المتعاملين الأجانب على الأسهم القيادية وخاصة هيرميس وطلعت مصطفى وسط تفاؤل بعودة الاستثمارات الاجنبية الى السوق عقب قرارات البنك المركزي بخفض الجنيه. وارتفع المؤشر الرئيسي 1.94%  ليصل إلى 7139.4 نقطة في حين صعد المؤشر الثانوي 0.26% ليصل إلى 362.45 نقطة. وواصلت قيم التداولات على الأسهم ارتفاعها لتبلغ 1.03 مليار جنيه، وارتفع 74 سهماً، وتراجع 67 ولم تتغير قيمة 29 سهماً. وكان المركزي المصري خفض سعر العملة المحلية 112 قرشا أمس الاثنين مقابل الدولار في أول تخفيض رسمي في عهد المحافظ الجديد طارق عامر. من جانبه، اعتبر مدير قسم البحوث بشركة أصول لتداول الأوراق المالية إيهاب سعيد أن ما قام به المركزي المصري كان متوقعا وايجابيا، ولكن على أن يتم بشكل تدريجي، وأكد أن هذه القرارات ستشجع على الاستثمار، وخاصة مع القضاء على الفارق بين سعر الدولار الرسمي وسعره في السوق الموازية. وارتفع عدد من الأسهم القيادية أبرزها هيرميس بنسبة 17.7% عند سعر 9.30 جنيه، بينما تراجع سهم البنك التجاري الدولي- مصر، صاحب أكبر وزن نسبي بالمؤشر الرئيسي، بنسبة 0.83% عند سعر 39.6 جنيه، بنهاية جلسة اليوم. واتجهت تعاملات الأجانب للشراء بصافي 50 مليون جنيه، بينما اتجه المصريون والعرب للبيع بصافي 38.2 مليون جنيه و11.8 مليون على التوالي. وارتفع رأس المال السوقي بنحو 7.1 مليار جنيه، ليغلق عند 435 مليار جنيه، مقابل 427.9 مليار جنيه إغلاق جلسة اليوم السابق. وتصدرت الأسهم الأكثر ارتفاعاً شركات "المجموعة المالية هيرميس القابضة، والإسكندرية للخدمات الطبية، وسوديك، والعز الدخيلة للصلب، وجهينه للصناعات الغذائية" بنسب تراوحت بين 15.8% و6.7%. وتصدرت الأسهم الأكثر انخفاضاً شركات "السويس للأسمنت، والمصرية لصناعة النشا، والإسكندرية الوطنية للاستثمارات، وأسيوط الإسلامية، والقاهرة للدواجن" بنسب تراوحت بين 9% و5%.