أسهم أوروبا تتراجع بضغط من قطاع السيارات

طباعة
هبطت الأسهم الأوروبية متأثرة بالشركات التي تعتمد على التصدير مع ارتفاع اليورو مقابل الدولار بعدما لمح مجلس الاحتياطي الاتحادي (الفدرالي الأمريكي) إلى أنه سيخفض عدد زيادات معدلات الفائدة هذا العام عما كان متوقعا في السابق. غير أن أسهم شركات التعدين كانت بين أكبر الرابحين بعدما جعل هبوط الدولار المعادن أرخص ثمنا بالنسبة لحائزي العملات الأخرى. وهبط المؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.3%. وأبقى المركزي الأمريكي الفائدة دون تغيير أمس الأربعاء لكنه لمح إلى أن النمو الاقتصادي المتوسط مع "زيادات الوظائف القوية" سيسمحان له بتشديد السياسة النقدية هذا العام. وتشير التقديرات الجديدة إلى أنه من المتوقع أن يرفع صناع السياسات نسب الفائدة مرتين بواقع ربع نقطة في كل مرة بحلول نهاية العام مقارنة مع أربع مرات كانت متوقعة في ديسمبر. وتراجع مؤشر قطاع السيارات الأوروبي 1.3% تحت ضغط خسائر بين 1.5 و2.2% لأسهم بي.ام.دبليو ودايملر ورينو وبيجو وهي من أكبر المصدرين الأوروبيين. وخسر مؤشر البنوك الأوروبية 1.4% مع هبوط أسهم كيه.بي.سي ودويتشه بنك وأوني كريديت وكومرتس بنك بما بين 2.4 و3.9%. وخالف المؤشر ستوكس 600 لقطاع الموارد الأساسية الأوروبي الاتجاه النزولي ليقفز 6.1% مدعوما بتراجع الدولار. وقفزت أسهم جلينكور وأنتوفاجاستا وبي.إتش.بي بيليتون وريو تينتو بما بين 5.4 و8.9%. وكان سهم بنكو بوبولاري من أكبر الخاسرين حيث هوى بنسبة 14% متأثرا بتكهنات باحتمال انهيار محادثات اندماجه مع بنكا بوبولاري دي ميلانو لتكوين ثالث أكبر بنك في إيطاليا.