إرتفاع خجول للذهب في نهاية أسبوع التداولات

طباعة
أنهى الذهب أسبوع تداولات ماراتوني على إرتفاع طفيف على صعيد الاسبوع بكامله بمكاسب نسبتها 0.4% او 5.13 دولارا للاونصة عند 1254 دولارا للاونصة بعدما كان وصل خلال تداولات الأسبوع الى 1280 دولارا. ولا يزال الذهب مرتفعا  194 دولارا أو 18% منذ بداية السنة. وجاء التراجع بالتزامن مع هبوط الدولار الأميركي المتأثر بتراجع احتمالات رفع معدل الفائدة بعد أن خفض الاحتياطي الفيدرالي توقعاته لرفع معدل الفائدة إلى مرتين فقط خلال العام الجاري. وتأثر المعدن الأصفر باستقرار سعر الدولار فوق أدنى مستوى في خمسة أشهر، وأبقى المركزي الأمريكي الفائدة دون تغير يوم الأربعاء الماضي وألمح إلى أنه سيشدد السياسة النقدية أكثر هذا العام لكن توقعات جديدة أشارت إلى أن واضعي السياسات يتوقعون زيادتين بواقع ربع نقطة لكل منهما بنهاية العام وهو نصف الرقم الذي كان متوقعا في ديسمبر. وكان الذهب قد وصل إلى أعلى مستوياته السنوية بعد جرعة تحفيز من المصرف المركزي الأوروبي، الذي أدى إلى ارتفاع اليورو، وقامت صناديق التحوط بوقف الشراء بعد مراكمة الذهب لمدة ثمانية أسابيع على التوالي. إلا أن الإقبال المحموم على الشراء من قبل المستثمرين باستخدام المنتجات المتداولة في البورصة تواصل في ظل توقعات عديدة بأن هناك المزيد من الأرباح الوشيكة. ويضغط رفع الفائدة على الذهب عادة من خلال زيادة تكلفة حيازة المعدن النفيس الذي لا يدر فائدة عكس الدولار. أما الفضة فأنهت الأسبوع على مكاسب قاربت 2% لتسجل أعلى مستوى منذ أواخر أكتوبر عند 16.13 دولار للأونصة. وفي المقابل إرتفع البلاتين في تداولات الأسبوع 0.6% في حين قفز البلاديوم 2.7%. وهبط مؤشر الدولار لأدنى مستوى له في خمسة أشهر بينما حققت الأسهم بالأسواق الرئيسية أعلى مستوياتها هذا العام.