البدري يتوقع مشاركة إيران في تثبيت إنتاج النفط لاحقا

طباعة
أعلن الأمين العام لمنظمة أوبك عبدالله البدراي أن إيران قد تنضم لاحقا إلى منتجي النفط الآخرين الذين ينوون تثبيت الإنتاج لدعم الأسعار حيث يسعى البلد لزيادة صادراته أولا. ويجتمع المنتجون من  منظمة البلدان المصدرة للبترول ومن خارجها يوم 17 ابريل في قطر لمناقشة جلب الاستقرار إلى الأسعار عن طريق تجميد مستويات الإنتاج. لكن إيران تصر على أنها ستزيد الصادرات بعد رفع العقوبات الغربية التي كانت مفروضة عليها في يناير الماضي. وقال البدري خلال مؤتمر صحفي في فيينا "آمل أن يسفر الاجتماع عن نتائج إيجابية." وقال عن إيران "لا يعارضون الاجتماع لكن لديهم بعض الشروط فيما يتعلق بإنتاجهم.. ربما في المستقبل ينضمون إلى المجموعة." والتصريحات مؤشر جديد على أن موقف إيران لن يحون دون اتفاق أوسع نطاقا على تثبيت إنتاج النفط. كان مصدرو النفط الخليجيون بمن فيهم السعودية قد أصروا من قبل على ضرورة مشاركة كل كبار المنتجين. ويأمل البدري أن يكون تراجع أسعار النفط - المتداولة اليوم فوق 41 دولارا للبرميل مرتفعة من أدنى سعر في 12 عاما قرب 27 دولارا الذي سجلته في يناير كانون الثاني - قد بلغ مداه وتوقع أن ترتفع أكثر إذا أمكن تصفية تخمة المعروض. وقال: "السعر يرتفع وآمل أن يستمر هذا الاتجاه.. لا أتوقع أن يرتفع السعر كثيرا لكن أتوقع مستوى معتدلا"، مضيفا: "في الوقت الحالي المشكلة الوحيدة التي أراها هي الكميات الزائدة على متوسط مخزونات خمس سنوات وهي حوالي 300 مليون برميل". وتابع: "إذا استطعنا التخلص من الثلاثمئة مليون برميل هذه... فإن الأسعار ستعود إلى طبيعتها." وقال بعض مندوبي أوبك إن إجراء إضافيا يشمل خفض المعروض قد يعقب اتفاق التجميد بنهاية السنة. وقال البدري إن من السابق لأوانه الحديث عن خفض الإنتاج عندما سئل في هذا الصدد. وقال "دعونا نقوم بالتجميد وننظر ما سيحدث ثم نتحدث عن أي خطوات أخرى في المستقبل." وقبل أغلاق الاسواق الامريكية، ارتفع سعر الخام الامريكي 1.19% أو 47 سنتا ليصل إلى 39.91 دولارا للبرميل، وصعد خام برنت 0.95% أو 39 سنتا إلى 41.59 دولارا للبرميل.