الإمارات وقطر تتصدران قطاع المباني الذكية في الخليج

طباعة
تصدرت الإمارات وقطر ريادة قطاع المباني الذكية في منطقة الخليج، مسجلة أعلى تصنيف لذكاء المباني، حسب دراسة حديثة صادرة عن شركة "هانيويل" البريطانية المتخصصة في مجال التكنولوجيا بالتعاون مع شركة الأبحاث العالمية "نيلسن" والشركة الاستشارية "أرنست أند يونج". وسجلت دبي معدلاً وسطياً لذكاء المباني بلغ 65% وأبوظبي 48% والدمام 42%، وبلغ متوسط تصنيف المباني الذكية في الدوحة 70%، وفي الرياض 41%، مقابل 38% في الكويت، فيما بلغت هذه النسبة نحو 37% في جدة. وبحسب نتائج الدراسة، تحتضن دبي أعلى تصنيف حصل عليه مبنى ذكي في المنطقة بلغ 97%، كما بلغ أعلى تصنيف لمبنى ذكي في الدوحة 94%، وفي الرياض 93% وفي أبوظبي 89% من دون أن تكشف الدراسة عن أسماء هذه المباني لاعتبارات أمنية. وأكدت الدراسة أن كلاً من الإمارات وقطر تتصدران دول المنطقة في ارتفاع معدل ذكاء المباني، حيث يتم فرض قوانين بناء شاملة على حصّة كبيرة من البيئة العمرانية ككل، داعية إلى الاستفادة من تجارب أصحاب الأداء الأفضل في الدولتين. واستخدمت الدراسة الأولى من نوعها، إطاراً عالمياً صمم خصيصاً لإتاحة التقييم الشامل والسهل للمباني، حيث قامت الشركة بتقييم 620 بناءً في سبع من أهم مدن منطقة الشرق الأوسط، هي أبوظبي، والدمام، والدوحة، ودبي، وجدة، ومدينة الكويت، والرياض.