دعم روسي - عراقي لاجتماع الدوحة النفطي وليبيا ترفض المشاركة

طباعة
توالت ردود الأفعال على دعوة قطر لعقد اجتماع بين الدول الاعضاء في منظمة "أوبك" حيث تلقت وزارة الطاقة الروسية دعوة من قطر لحضور إجتماع الدوحة المقرر عقده في 17 أبريل نيسان، وقالت إدارة الاعلام بوزارة الطاقة لرويترز إن الوزارة تعتزم المشاركة في الاجتماع الذي سيناقش فيه منتجو النفط الاعضاء وغير الاعضاء في منظمة أوبك مقترحا لتجميد الامدادات عند مستويات يناير كانون الثاني. وفي ذات السياق قال مندوب ليبيا لدي منظمة "أوبك" أن ليبيا لا تنوي حضور اجتماع منتجي النفط في 17 من أبريل نيسان بشأن تجميد الانتاج سعيا لدعم أسعار الخام لأنها تريد زيادة الانتاج عندما يسمح الوضع بذلك. وقال "لن نذهب" في إشارة للاجتماع الذي يعقد في الدوحة الشهر المقبل، وكانت ليبيا تضخ 1.6 مليون برميل من الخام يوميا قبل الحرب الأهلية في 2011 ولكنه إنتاجها يقل حاليا عن 400 ألف برميل في اليوم. ووافقت وزارة النفط العراقية على حضور إجتماع لمنتجي النفط في 17 أبريل نيسان لبحث تجميد الامدادات لدعم أسعار الخام، وقال المتحدث عاصم جهاد "نحن مستعدون لحضور إجتماع الدوحة .. ونعتبر مقترح تجميد الانتاج هو خطوة بالاتجاه الصحيح لدعم الاسعار" ، مضيفا أن طلب إيران السماح لها بمواصلة زيادة إنتاجها النفطي يجب ألا يحول دون التوصل لإتفاق. ومضى قائلا "لا مانع لدينا من مراعاة وضع بعض الدول التي تمر بوضع خاص إذ أن كل شيء ممكن حله بالحوار."