وكالة الطاقة: ليس بامكان إيران زيادة معروضها النفطي بأكثر من 500 ألف برميل

طباعة
توقع المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول ان تضيف إيران نصف مليون برميل من النفط يوميا إلى المعروض في الأسواق العالمية من حقولها الحالية خلال عام بعد أن رفعت العقوبات عن طهران في يناير كانون الثاني وإن تطوير حقول جديدة سيتطلب وقتا. وقال بيرول لرويترز إن إيران التي كانت في السابق ثاني أكبر مصدر للخام في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ستكون بحاجة إلى إثبات أن ظروف الاستثمار تحقق ربحا للمستثمرين الدوليين وأن هناك آفاقا للتوقعات في الأسواق. وتتماشى تقديرات بيرول لزيادة الإمدادات الإيرانية من الحقول الحالية مع التقديرات السوقية السابقة. وقال بيرول إن الزيادات في إمدادات الغاز الإيراني قد تأتي بعد النفط. مضيفا "الاعتقاد بأن كميات ضخمة من إنتاج إيران من النفط والغاز الطبيعي ستدخل السوق في المدى القصير أمر مضلل." وقال: "الأمر سيتطلب بعض الوقت فيما يتعلق بتطوير حقول نفط جديدة وإيجاد مسارات للنقل وتوافر الظروف السوقية الضرورية." وكان مسؤولو قطاع النفط في إيران يأملون في حدوث انتعاشة سريعة في مبيعات الخام للزبائن في أوروبا التي كانت تمثل أكثر من ثلث صادرات طهران أو ما يعادل 800 ألف برميل يوميا قبل أن يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات عليها في 2012 بشأن برنامجها النووي. وقال مدير وكالة الطاقة الدولية إن هذا سيتطلب وقتا أيضا في ظل وفرة الإمدادات في السوق وغياب آفاق النمو في أوروبا.