بدء إجراءات ضم السياحة إلى وزارة الإقتصاد في الامارات

طباعة
إعتبر وزير الاقتصاد الاماراتي سلطان بن سعيد المنصوري أن قطاع السياحة يعتبر من الروافد الأساسية الهامة للاقتصاد الوطني وأحد مرتكزات سياسة التنويع الاقتصادي التي تتبعها الدولة وحققت نجاحا كبيرا على مدار السنوات الماضية، مشددا عبلى أنّ مكانة القطاع ستتعزز في المنظومة الاقتصادية وتزداد مساهمته في الناتج المحلي الاجمالي وسيكون أحد مرتكزات اقتصاد ما بعد النفط. ولفت المنصوري الى بدء إجراءات القطاع السياحي إلى وزارة الإقتصاد من خلال تشكيل لجان مشتركة لدراسة الوضع الحالي وكيفية إعادة هيكلة الهيكل التنظيمي لوزارة الإقتصاد لدمج القطاع السياحي فيه مع المحفاظة على كيان خاص به "إدراكا منا لأهمية هذا القطاع في اقتصاديات الدول باعتباره أحد روافد التنمية الإقتصادية المستدامة"، معتبرا أن مردود الضم سيكون إيجابيا ومثمرا لجميع الهيئات والمكاتب السياحية. وشدد المنصوري على إمكانات الامارات من بنية تحتية حديثة ومتطورة وطبيعة متنوعة ومرافق سياحية وفندقية ضخمة ومعالم تاريخية الأمر الذي يشير إلى أن قطاع السياحة في الدولة سيشهد طفرة كبيرة في المرحلة القادمة و"ستغدو دولة الإمارات وجهة سياحية فريدة على المستويين الإقليمي والعالمي".