صادرات النفط الايرانية تتجاوز مليوني برميل في اليوم

طباعة
تجاوزت صادرات النفط الايرانية المليوني برميل يوميا بعد رفع العقوبات الدولية عن ايران في كانون الثاني / يناير، حسب ما اعلن الاحد وزير النفط بيجان نمدار زنكنه لوكالة شانا المتخصصة في هذا المجال. وقال زنكنه ان "الصادرات النفطية الايرانية ومشتقاتها تجاوزت حاليا المليوني برميل يوميا" مقابل 1.75 مليون برميل يوميا قبل شهر. وتزداد هذه الصادرات بشكل منتظم منذ دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ ورفع قسم من العقوبات الدولية عن ايران. وكانت تراجعت الى مليون برميل في اليوم في كانون الاول / ديسمبر 2015 بسبب هذه العقوبات التي تم تشديدها عام 2012. وادلى الوزير بهذه التصريحات بعدما اعلنت السعودية انها لن تجمد مستوى انتاجها النفطي الا اذا قام المنتجون الكبار وبينهم ايران بالمثل. وقال ولي ولي عهد السعودية الامير محمد بن سلمان في مقابلة: "اذا وافقت جميع الدول على تجميد الإنتاج، فنحن على استعداد لذلك" لكنه اوضح انه "اذا قرر احدهم زيادة الانتاج، فلن نرفض اي فرصة" للقيام بذلك. واوضح انه "اذا قررت كل البلدان، بما فيها إيران وروسيا وفنزويلا ومنظمة أوبك والمنتجون الرئيسيون تجميد الإنتاج، فسنكون واحدا منهم". وانخفضت اسعار النفط بشكل حاد الجمعة في نيويورك بعد تصريحات ولي ولي العهد السعودي التي اعتبرت مؤشرا سيئا بالنسبة للتوصل إلى اتفاق لتحقيق استقرار العروض بين البلدان المنتجة الرئيسية. وتاتي هذه التصريحات ايضا قبل اجتماع يعقد في الدوحة في 17 نيسان / ابريل للدول المنتجة للنفط -اعضاء او غير اعضاء في منظمة اوبك- في محاولة لارساء استقرار الانتاج ودعم النفط التي تراجعت كثيرا بسبب الفائض في المعروض. وتدهورت اسعار النفط منذ حزيران / يونيو 2014 حين كان سعر البرميل 100 دولار، بسبب الفائض في المعروض لم تستوعبه الاقتصادات العالمية التي كانت تشهد تباطؤا. وايران تملك رابع الاحتياطي العالمي من النفط وتنتقد الرياض لزيادتها انتاجها بعد تشديد العقوبات الاميركية والاوروبية على طهران في 2012. وكرر المسؤولون الايرانيون في الاونة الاخيرة التعبير عن رغبتهم في رفع انتاجهم واستعادة حصتهم من السوق من اجل بلوغ مستوى التصدير الذي كان قائما قبل 2012 وكان اكثر من 2.2 مليون برميل في اليوم. واعلن الوزير الايراني في الاونة الاخيرة ان ايران لن تجمد انتاجها قبل ان تبلغ مستوى ما قبل 2012. وبدأت طهران التصدير مجددا نحو السوق الاوروبية مع عدة شحنات الشهر الماضي. وتعتبر الدول الاسيوية الكبرى وخصوصا الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية حاليا ابرز زبائن النفط الايراني.