الأسهم الأوروبية تغلق مرتفعة رغم تراجع أسهم الاتصالات

طباعة
انتعشت الأسهم الأوروبية من أدنى مستوى في شهر تقودها الشركات التي تعتبر آمنة نسبيا لكن قطاع الاتصالات تراجع بعد انهيار المحادثات بين أورنج وبويج لإنشاء شركة اتصالات فرنسية مهيمنة. وهوت أسهم مجموعة بويج الفرنسية 13.5% إلى حوالي 30 يورو مما يجعله أسوأ يوم لها في 17 عاما. ونزل مؤشر ستوكس 600 لقطاع الاتصالات الأوروبي 1.1% إلى أدنى مستوى إقفال له منذ أواخر فبراير بعد الإعلان مساء الجمعة عن فشل الصفقة التي كانت ستبلغ قيمتها عشرة مليارات يورو نقدا وفي صورة أسهم. وهبط سهم أورنج 6.2%. وشملت الخسائر الحادة أسهم شركات الاتصالات الفرنسية الأخرى مثل إلياد واس.اف.آر وألتيس التي فقدت 12% و18%. وحدت تذبذبات السوق بالمستثمرين إلى الشراء في الأسهم الآمنة نسبيا ليرتفع مؤشر قطاع الرعاية الصحية 1.8% ومؤشر قطاع المرافق 0.6%. وزاد سهم آر.دبليو إي الألمانية للمرافق 3.1% مدعوما برفع توصية سوسيتيه جنرال إلى "شراء" من "احتفاظ". وأغلق المؤشر يوروفرست 300 للأسهم الأوروبية على ارتفاع 0.5% بعد أن هبط 1.5% إلى أدنى مستوى في شهر يوم الجمعة. والمؤشر منخفض نحو 7% هذا العام. وفي انحاء أوروبا، اغلق مؤشر فوتسي البريطاني مرتفعا 0.3%، وصعد مؤشر كاك الفرنسي بنسبة 0.5%، وزاد مؤشر داكس الالماني 0.3%.