الأسواق الأوروبية تغلق عند أدنى مستوياته في 6 أسابيع وسط مخاوف بشأن النمو

طباعة
تهاوت الأسهم الأوروبية في ختام التعاملات لتسجل أدنى مستوياتها في نحو ستة أسابيع وقادت قطاعات التعدين والسيارات والبنوك الخسائر بعدما انخفضت الطلبيات الصناعية في ألمانيا على غير المتوقع. وتراجعت الطلبيات الصناعية في أكبر اقتصاد أوروبي في فبراير بسبب ضعف الطلب الخارجي بما يشير إلى تأثرها بتباطؤ الاقتصاد العالمي. وأظهرت مسوح أخرى ركود نشاط الشركات في فرنسا ونمو القطاع الخاص الألماني بأدنى معدل له في ثمانية أشهر ونمو قطاع الخدمات الإيطالي بأبطأ وتيرة له في أكثر من عام. وهبط مؤشر داكس الألماني 2.6%، في حين نزل مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 1.9% ليصل إلى أدنى مستوياته منذ 25 فبراير. وتضررت أسهم شركات التصدير وغيرها من الأسهم المنكشفة على الأسواق العالمية في المنطقة إذ هبط مؤشر قطاع السيارات 3.9% بينما نزل مؤشر قطاع التعدين بنسبة 3.7%. وخسر سهم بيجو الفرنسية لصناعة السيارات 6.5% بعد الإعلان عن خطط لتحقيق نمو مطرد في المبيعات. وقال متعاملون إن الخطة ستكون صعبة التنفيذ لكنها قد تساهم في تحسين أوضاع الشركة. وانخفض أسهم البنوك أيضا حيث نزل مؤشر القطاع أكثر من 3% وقادت الخسائر بنوك إيطالية مثل بانكو بوبولاري ومونتي دي باشي. ونزل سهم ثيسنكروب 4.7% ليأتي بين أكبر الخاسرين على مؤشر يوروفرست 300. وانخفض السهم لليوم الثاني بعد تأكيد شركة فالي البرازيلية للتعدين أنها ستبيع كامل حصتها البالغة 27% في مصنع سي.إس.إيه للصلب إلى الشركة الألمانية. وأغلق مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني منخفضا 1.2% بينما هبط مؤشر كاك 40 الفرنسي 2.2%.