ناقلات النفط العملاقة تتكدس في ميناء البصرة بانتظار التحميل

طباعة
شهد ميناء البصرة تكدساً شديداً، إذ بلغ عدد ناقلات النفط العملاقة التي اصطفت في طابور الانتظار خارج الميناء 30 ناقلة بسبب حالات التأخير في جدول تحميل الناقلات. ووصلت مدة انتظار بعض الناقلات إلى ثلاثة أسابيع في الوقت الذي بلغت فيه التكلفة التي تتحملها شركات التشغيل نحو 75 ألف دولار للناقلة الواحدة في اليوم. وتوقعت مصادر ملاحية ومصادر من الميناء حدوث المزيد من التأخيرات خلال أبريل، إذ تواجه منشآت المدينة مشاكل في مجاراة الزيادة الهائلة في إنتاج العراق من الخام. وأدت المشكلات في البصرة بالإضافة إلى استمرار نقص صهاريج التخزين في الصين إلى زيادة أسعار الناقلات العملاقة القادمة من الشرق الأوسط إلى آسيا إلى مستويات موسمية قياسية في الوقت الذي تؤدي فيه التأخيرات إلى تعطيل جداول الملاحة المستقبلية. واشارت مصادر إن فترة الانتظار الحالية لشحن خام البصرة الثقيل تتراوح بين 18 و19 يوماً مقابل متوسط زمن انتظار يتراوح بين 5 و 10 أيام، ولدى مرفأ البصرة النفطي سبعة أرصفة للتحميل لكن واحداً فقط يستخدم لتحميل الخام العراقي الثقيل بحسب وكلاء ووسطاء. وقال أحد وسطاء الناقلات في سنغافورة إن ثلاثة أرصفة من السبعة مغلقة لإجراء أعمال الصيانة. وبسبب مرابضة السفن خارج ميناء البصرة انتظاراً لدورها، قفزت أسعار الناقلات العملاقة من نحو 50 على المقياس العالمي في الأول من مارس إلى نحو 90 في الأول من أبريل مما ضاعف التكلفة من 37 ألف دولار إلى 74 ألف دولار يوميا بحسب بيانات الشحن.