عادل: البورصة المصرية تهبط نتيجة عمليات بيع اندفاعية وليس جني أرباح

طباعة
تهاوت الأسهم المصرية بجميع مؤشراتها مع ختام الجلسة، في ظل تداولات تجاوزت المليار جنيه، ووسط عمليات بيع من الافراد والمؤسسات. فهبط المؤشر الرئيسي 2.6% ليخسر 198 نقطة إلى 7459 نقطة، وتراجع المؤشر السبعيني ومؤشر مصر 100 بنسب 1.4% و2% على التوالي. ومالت معاملات المصريين إلى البيع بينما اتجهت معاملات العرب والأجانب إلى الشراء. واستحوذ المصريون على 82.5% من المعاملات والأجانب على 11.7% والأفراد على 60.2%. يذكر أن البورصة المصرية خسرت 7.5 مليار جنيه مع نهاية الجلسة. من جانبه، قال العضوالمنتدب بشركة بايونيرز لصناديق الإستثمار محسن عادل "إن رغم الاخبار الاقتصادية الايجابية - خاصة المتعلقة بزيارة الملك سلمان لمصر والتي ستعزز الاستثمارات السعودية في مصر - إلا أن السوق تحرك باتجاه هبوطي بشكل عنيف بضغط من عمليات بيع جماعية". وجاءت أسهم شمال الصعيد، والحديد والصلب المصرية واسيك للتعدين، والعامة لمنتجات الخزف، و شارم دريمز للاستثمار السياحي على قائمة أكبر الخاسرين بنسب تتجاوز الـ 9%. وعبر عادل عن قلقه من عمليات البيع التي وصفها بأنها "اندفاعية"، مستبعدا ما تم اليوم أن يكون عمليات جني أرباح. وهبط التجاري الدولي 2.1%، وانخفض سهم المصرية للاتصالات 5%، كما هبط اعمار مصر 7.7%.