جسر بري و17 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين مصر والسعودية في زيارة الملك

طباعة
وقعت مصر والسعودية 17 اتفاقية ومذكرة تفاهم في عدة مجالات منها الكهرباء والإسكان والطاقة النووية والزراعة والتجارة والصناعة. كما وأعلن عاهل السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز أن بلاده ومصر اتفقتا على إنشاء جسر بري يربط بينهما عبر البحر الأحمر. وفي مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وقع خلاله مسؤولون من البلدين عدداً من الاتفاقات الاقتصادية، قال الملك سلمان: "اتفقنا على إنشاء جسر بري يربط بين البلدين الشقيقين"، مضيفاً أن الجسر سيكون منفذاً دولياً للمشاريع الواعدة بين مصر والسعودية. وتعقيباً على تصريحات الملك سلمان، أعلن الرئيس السيسي عن إطلاق الجسر باسم "جسر الملك سلمان بن عبد العزيز". يأتي هذا في اليوم الثاني من أول زيارة رسمية يقوم بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى القاهرة، مايؤكد على طيب العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات بدءاً من الجانب العسكري وحتى الاقتصاد. وشمل ما تم توقيعه بين الحكومة المصرية والسعودية ثماني اتفاقيات من أهمها ترسيم الحدود البحرية ومشروعات الإسكان في سيناء والطاقة النووية وتجنب الازدواج الضريبي وستة مذكرات تفاهم في قطاعات أبرزها الكهرباء والتجارة والصناعة إلى جانب ثلاثة برامج للتعاون. وقالت سحر نصر وزيرة التعاون الدولي في بيان صحفي إنها وقعت أربع اتفاقيات مع الجانب السعودي بقيمة إجمالية 590 مليون دولار لإنشاء جامعة الملك سلمان في سيناء وتسعة تجمعات سكنية في سيناء ومحطة كهرباء غرب القاهرة وتطوير مستشفى القصر العيني. والاتفاقيات التي أعلنتها الوزيرة ضمن إجمالي عدد الاتفاقيات الذي تم توقيعها بحضور العاهل السعودي والرئيس المصري.