سيتي سكيب أبوظبي 2016 يركز على التشريعات العقارية الجديدة

طباعة
أنطلق معرض سيتي سكيب أبوظبي 2016 اليوم الثلاثاء بمشاركة أكثر من 90 عارضأ من داخل الامارات وخارجها لعرض آخر المشاريع العقارية لديها في مختلف القطاعات كالضيافة والتجزئة والخدمات التجارية مع استهداف ذوي الدخل المتوسط وطرح تسهيلات تمويلية للمستثمرين في ظل عدم وضوح الرؤيا للقطاع على المدى القريب بسبب الظروف الاقتصادية العالمية. وتشهد دورة العام الحالي من المعرض مشاركة عدد من كبار المطورين الإماراتيين، مثل الدار العقارية، القدرة، بلوم العقارية، إشراق للعقارات، مدينة مصدر، منازل، مبادلة للعقارات والبنية التحتية، ريم للتطوير، طموح، شركة التطوير والاستثمار السياحي، وواحة الزاوية، والذين سيعرضون أحدث مشاريعهم للمستثمرين الحاضرين من داخل الدولة وخارجها. وقال مدير سيتي سكيب أبوظبي لدى إنفورما للمعارض كارلو شمبري: "كل المؤشرات التي سبقت المعرض تشير إلى أن اليوم الأول سيكون مزدحماً ومليئاً بالفرص خاصة بوجود العديد من المشاريع التي يتم عرضها للمستثمرين بأسعار تفضيلية، ونتوقع عقد عدد كبير من الصفقات مباشرة من على أرض المعرض. وأكد أن النسخة العاشرة من معرض العاصمة العقاري الرائد تحمل بمزايا ونشاطات جديدة، موضحا أنه يمتد على مساحة عرض تبلغ 16500 متر مربع". وأضاف "من أبرز النشاطات والفعاليات في دورة هذا العام، مؤتمر نظرة على سوق أبوظبي الذي سيكشف النقاب عن أحدث التوجهات والمبادرات في إمارة أبوظبي، بما فيها التطورات المستقبلية والقوانين والتشريعات العقارية الجديدة". وتبعا للتباطؤ الاقتصادي العالمي وانخفاض أسعار النفط منذ 2014 اضافة الى ارتفاع أسعار العقارات في دولة الامارات بشكل ملحوظ منذ 2013، فقد تأثر القطاع العقاري في الدولة واتجهت الى التباطؤ خلال 2015 ولتستقر نسبيا خلال الربع الأول من 2016 مع توجه المستثمرين والمطورين الى التريث والترقب الى حين وضوح الرؤيا. وأشارت التقارير الى استقرار السوق العقاري في أبوظبي 48% والامارات ككل 44% خلال الأشهر الـ 12 القادمة.