لاغارد تتعهد بزيادة الدعم لتحفيز النمو العالمي في 2016

طباعة
أعلنت كريستين لاغارد المديرة العامة لصندوق النقد الدولي أن الصندوق سيبذل مزيدا من الجهد في 2016 لمساعدة أعضائه على تحقيق أهداف النمو الاقتصادي بما في ذلك تخصيص موارد إضافية لحماية الدول المعرضة للمخاطر. وقالت لاغارد في وثيقة حول السياسات صدرت في اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدولي في واشنطن إن الصندوق بحاجة إلى ضمان توفر التمويل الملائم لديه كما سيبحث في إدخال إصلاحات تتضمن تعزيز العلاقات مع المقرضين الإقليميين فضلا عن مراجعة أدوات الإقراض الخاصة بالصندوق. ومن بين الإصلاحات التي ستتم دراستها زيادة استغلال حقوق السحب الخاصة- الوحدة الحسابية للصندوق- والتي سيدرج فيها اليوان الصيني لاحقا من العام الحالي ضمن سلة عملاته. وقالت لاغارد في الوثيقة "ستكون الموارد المالية للصندوق متوفرة لدعم تنفيذ سياسات أشد فاعلية مع الحفاظ على الاستقرار المالي وحماية أولئك الأكثر تعرضا لمخاطر الوضع الحالي." وأضافت أن الصندوق سيعمل على المساعدة في تحديد السياسات والاجراءات الضرورية لكي تتمكن الدول من تحقيق أهدافها الخاصة بالنمو الاقتصادي كما سيستمر في تحليل تبعات نسب الفائدة السلبية.