الكويت تنتج نصف معدلاتها اليومية من النفط رغم الاضراب

طباعة
عاد انتاج النفط في الكويت الى نصف معدله اليومي بحدود 1.5 مليون برميل مع مواصلة العاملين في القطاع اضرابهم لليوم الثالث على التوالي. وينفذ عمال قطاع النفط والغاز اضرابا مفتوحا منذ يوم الأحد الماضي وهو يقتصر على العاملين الكويتيين في المنشآت البترولية احتجاجا على خطط حكومية لجداول رواتب مخفضة لموظفي القطاع العام ما ادى الى خفض الانتاج من 3 ملايين برميل يوميا. وإعتمدت المنشآت النفطية خطط طوارئ لحصر الأضرار الناتجة عن الاضراب، حيث افاد المتحدث باسم القطاع النفطي الشيخ طلال الخالد عن "وصول الانتاج الى متوسط قدر بنحو 1.5 مليون برميل يوميا من النفط الخام". ويعتبر هذا المتوسط أعلى بنسبة 36% من أول يوم للإضراب حين وصل الإنتاج إلى 1.1 مليون برميل يوميا مقارنة مع حوالي ثلاثة ملايين برميل قبل الإضراب. ويهدف الإضراب الذي أعلنته النقابات النفطية للضغط على الحكومة من أجل استثناء القطاع النفطي من مشروع البديل الاستراتيجي الذي تريد الحكومة تنفيذه. ومشروع البديل الاستراتيجي هو هيكل جديد للرواتب والمستحقات المالية والمزايا الوظيفية تريد الحكومة تطبيقه على العاملين بالدولة وترفضه النقابات النفطية وتطالب باستثناء العاملين بالقطاع النفطي منه. وقال الشيخ طلال إن "شركة نفط الكويت تسارع الخطى لتشغيل مركزي تجميع 21 و24 لاستكمال معدلات الإنتاج الطبيعية من النفط الخام والغاز، وأن الشركة تستعين بكفاءات وخبرات للعمل على تشغل مراكز تجميع أخرى". وشدد على أن العمليات في شركة البترول الوطنية الكويتية تسير وفق المخطط له تماما إذ يجرى العمل حاليا على تشغيل الجزيرة الصناعية الخاصة بتصدير المشتقات البترولية الى جانب استمرار تحميل ناقلتين من رصيف ميناء الأحمدي بالمنتجات النفطية فضلا عن استعداد الشركة لتحميل ناقلة بزيت الوقود صباح الاربعاء. وأضاف أن شركة البترول الوطنية "تفي الشركة باحتياجات السوق المحلي ومحطات الطاقة من الغاز والبنزين والمنتجات النفطية "، مشددا على أن قطاع التسويق العالمي "لازال يلبي احتياجات العملاء وإنه لم ترد أي تقارير عن وجود أي تأخير أو جدوله لعمليات شحن النفط الخام للتصدير". ولم يحدد الخالد سبل توفير العمالة المطلوبة لانتاج النفط علما ان مجلس الوزراء كان طلب الاحد من مؤسسة البترول اتخاذ الاجراءات اللازمة لضمان الا يؤثر الاضراب على عمليات الانتاج. وتعتبر الكويت رابع منتج للنفط ضمن منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك". وكان وزير النفط الكويتي بالوكالة انس الصالح قد جدد مساء الاثنين دعوته العمال العودة الى العمل متعهدا بان رواتبهم لن تخفض، الا ان اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات والنقابات العمالية يشددون على ان انهاء الاضراب مرهون بتخلي الحكومة عن جداول الرواتب الجديدة وخطط خصخصة بعض اجزاء القطاع النفطي. وكان مسؤولون في القطاع النفطي اكدوا الاحد ان "مخزون دولة الكويت من البنزين والمشتقات البترولية يكفي لاستيفاء حاجة البلاد لمدة 25 يوما، وأن المخزون الإستراتيجي للدولة يكفي لمدة 31 يوما أخرى".