مصرفيون يتوقعون ارتفاع حصة المبيعات الرقمية في البنوك إلى 75% خلال 2018

طباعة
ارتفاع وسرعة انتشار الخدمات المصرفية الالكترونية والذكية خصوصا للأفراد والتي تستحوذ على حصة مهمة من اجمالي محفظة المصارف بالمنطقة، في الوقت الذي يلعب فيه الوضع الاقتصادي العالمي دورا مؤثرا على استراتيجية المصارف في تنمية قطاع الأفراد لديها، كان من أبرز ما تم تسليط الضوء عليه على هامش منتدى ومعرض الشرق الأوسط للخدمات المصرفية للأفراد الذي انطلقت فعالياتـُه في دبي أمس بمشاركة أكثر من 30 متحدثاً ومائتيْ مختص في قطاع الخدمات المصرفية التقليدية والرقمية من المنطقة، والذي ناقش أيضا التغيرات الحاصلة في القطاع المصرفي والمالي وزيادة التحول التقني في البنوك وتغير دور فروع البنوك. ودافع مصرفيون خلال جلسات المنتدى عن دور البنوك مشيرين إلى أن دور فروع البنوك لا يزال محورياً في البيئة المصرفية وتحسين التجربة الرقمية للعملاء ودعم هـُويةِ البنك. وقد أشار مصرفيون الى أن تراجع السيولة سيزيد من تنافس البنوكِ على العملاء، إلا أن ربحية البنوك في كل دول العالم تواجه تراجعاً نتيجة الظروف الاقتصاديةِ من جهة ونتيجة لتزايدِ المتطلباتِ التي تواجهها من جهة أخرى. المتحدث: فهد السماري - مدير عام مجموعة التجزئة المصرفية - مصرف الانماء وفي المقابل لفت خبراء في قطاع التقنيات المالية إلى أن أكثرَ من نصفِ المعزولين مالياً في العالم، وعددُهم 2.5 مليار نسمة، لديهم هاتف متحرك يمكنهم من الحصول على خدمات مالية ومصرفية، متوقعين ارتفاع حصة قنوات المبيعات الرقمية في إجمالي مبيعات البنوك من 13% اليوم إلى نحو 75% خلال 2018 المتحدث: زياد فطاير - مساعد المدير العام لإدارة التجزئة - البنك العقاري المصري العربي وهنا يظهر التحدي الأبرز امام المصارف في المنطقة وهو الموازنة بين إدارة قطاع التجزئة لديها وإدارة مخاطره بحكمة أكثر من جهة، وبين تنميتِه وتطوير خدمات الأفراد الذكية والالكترونية بما يتناسب مع متطلبات العملاء من جهة أخرى.