قطر تحرر أسعار الوقود اعتبارا من أول مايو

طباعة

أعلنت وزارة الطاقة والصناعة القطرية عن إعادة هيكلة أسعار الوقود في السوق المحلية، وربطها بأسعار السوق العالمية للمشتقات النفطية اعتباراً من مايو 2016. اشارت الوزارة الى أنه سيتم نشر الأسعار في الموقع الرسمي للوزارة قبل نهاية كل شهر، على أن تقدم اللجنة التوصيات بالأسعار المقترحة بناء على معادلة سعرية تأخذ في الاعتبار التغيرات التي تطرأ على أسعار المشتقات النفطية في الاسواق العالمية، الى جانب التكاليف التشغيلية المتعلقة بإنتاج وتوزيع الوقود في السوق المحلية وأسعار الوقود في دول المنطقة. وجاءت الخطوة بعد اقل من 4 اشهر على زيادة اسعار البنزين بنسبة 35%.
ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن رئيس لجنة دراسة أسعار الوقود في السوق المحلية الشيخ مشعل بن جبر آل ثاني قوله خلال مؤتمر صحافي أن قرار إعادة هيكلة أسعار الوقود في قطر وتعديلها شهريا يأتي بعد أن بدت واضحة للعيان الآثار الاقتصادية والبيئية غير المرغوبة التي أسفرت عنها الفروقات بين الأسعار في السوق المحلية والأسواق العالمية وأضاف أن القرار يأتي منسجما مع الممارسات المتبعة في الكثير من دول العالم. وأوضح أنه تم تشكيل لجنة لدراسة أسعار الوقود في السوق المحلية بعضوية عدد من الجهات الحكومية في الدولة، بحيث تقوم اللجنة شهريا بدراسة أسعار الوقود " الغازولين بأنواعه المتاحة والديزل ". وأكد بن جبر على أن إعادة هيكلة أسعار الوقود في الدولة وتعديلها بشكل شهري ستكون مرتبطة بالأسعار الحقيقية لهذه السلع نزولا وصعودا بحسب الأسعار العالمية لها. وقطر هي ثالث دولة خليجية تحرر أسعار المحروقات بعد الامارات التي رفعت الدعم عن الأسعار في أغسطس / آب 2015 والمملكة العربية السعودية التي إتخذت قرارا مماثلا مطلع هذا العام. و تأتي خطوة رفع الدعم عن المشتقات النفطية في قطر في ضبط الانفاق العام لمواجهة  تداعيات تراجع  الايرادات بفعل الإنخفاض الحاد في اسعار النفط والغاز عالميا . ومن شأن قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية أن  يخفف الضغط على الميزانية العامة للدولة الخليجية  ، و يحقق مزيدا من الوفر المالي لتلبية متطلبات مشاريع و برامج التنمية ، لكنه في المقابل سيترك اثارا تضخمية  على عدد من القطاعات بما فيها الخدمية و السلعية .