الاقتصاد الامريكي يسجل أدنى نمو فصلي منذ 2014

طباعة
تباطأ النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة خلال الربع الاول من العام بشكل اكثر حدة مما كان متوقعا، بسبب تباطؤ انفاق المستهلكين وتراجع استثمار الشركات، وفقا لتقديرات اولية اصدرتها وزارة التجارة. ونما الناتج المحلي الاجمالي الامريكي بنسبة 0.5% فقط خلال الفترة ما بين يناير ومارس، وهو ادنى نمو منذ شتاء عام 2014. وخيب هذا الرقم امال المحللين الذين كانوا توقعوا زيادة بنسبة 0.9%، بعد نمو معتدل نسبته 1.4% في الربع الاخير من عام 2015. وقالت الحكومة الامريكية في بيان ان "تباطؤ النمو يعكس انخفاضا اكثر وضوحا في الاستثمار غير السكني، وتباطؤا في الانفاق الاستهلاكي، وانخفاضا في الانفاق الفدرالي ونمو في الواردات". ولم يرتفع الانفاق الاستهلاكي الذي يعتبر المحرك التقليدي للاقتصاد الامريكي، سوى بنسبة 1.9%، وهي اقل زيادة منذ الربع الاول من عام 2015. كما شمل التباطؤ شراء السلع التي شهدت شبه ركود 0.1%، عاكسة ضعف الاسعار ومسجلة اسوا اداء منذ نحو خمس سنوات. والخبر السيئ الاخر هو هبوط الاستثمار في الاعمال التجارية (-5,9 في المئة)، وهو ادنى معدل منذ الربع الثاني من عام 2009. وسجل هبوط حاد ايضا في مجال الصناعات الاستخراجية التي تأثرت بانخفاض اسعار النفط، اذ تراجعت الاستثمارات بنسبة 86%، وهو التراجع الاكثر حدة المسجل حتى الان. وحذر الفدرالي الامريكي  الذي ابقى معدلات الفائدة بلا تغيير، من ان النمو قد تباطأ، مشيرا الى ضعف انفاق الاسر والصادرات. لكنه اكد ان النشاط الاقتصادي في المستقبل "سينمو بشكل معتدل".