أمير الرياض يعلن أن مشروع المترو يتقدم وفق الجدول المحدد

طباعة
اعلن امير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبد العزيز أن مشروع قطار الانفاق والنقل العام البالغة كلفته 22.5 مليار دولار، يتقدم وفق الجدول المحدد، على رغم التأخير الذي يطاول مشاريع اخرى. وقال الامير بندر إن "المشروع يتقدم بشكل جيد جدا" وبحسب الخطة الموضوعة، وذلك على هامش احتفال لمناسبة انتهاء مرحلة الحفر المخصص لقطارات الانفاق. وبدأ العمل في المشروع اواخر العام 2013 ومن المقرر انجازه نهاية 2018، ويعد اكبر مشروع بنى تحتية في تاريخ العاصمة السعودية. وسرعت السلطات وتيرة المشروع قبل بدء الانخفاض الحاد في اسعار النفط منتصف عام 2014. وادى تراجع الايرادات النفطية الى تسجيل المملكة عجزا قياسيا في ماليتها العامة بلغ 98 مليار دولار في 2015، وتوقع عجز اضافي بزهاء 87 مليارا في موازنة السنة المقبلة. ودفع هذا الواقع السلطات الى اتخاذ اجراءات تقشف شملت خفض الدعم على مواد اساسية، وتأخير انجاز بعض المشاريع الانشائية. واعلن ولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان الاسبوع الماضي، "رؤية السعودية 2030" التي تهدف الى تنويع مصادر الدخل الاقتصادي والحد من الاعتماد على النفط. ومن البنود التي تطرقت اليها الخطة، توفير نقل عام ذات نوعية عالية لتحسين نوعية الحياة في العاصمة. وتنفذ المشروع ثلاث تحالفات كبرى ("كونسورتيوم") لشركات اجنبية، منها "الستوم" الفرنسية و"بومباردييه" الكندية و"سيمنز" الالمانية. ويشمل مشروع مترو الرياض ستة خطوط للسكك الحديد ممتدة على مسافة 176 كلم، تضاف اليها شبكة من الحافلات لمسافة 1150 كلم. وسيكون زهاء 40% من المشروع تحت الارض، بينما ترتفع في الشوارع جسور قيد الانشاء لمسارات فوق الارض. وضاعفت الاعمال من زحمة السير المعتادة في الرياض التي يقطنها 5.7 ملايين شخص.