هل تريد اقتناء حصان ثمنه 100 مليون دولار؟

طباعة
قد يكون أحد أكثر الأمور طرافة في عالم سباقات الخيول، أن يسطع نجم حصان ما عالياً في سماء "كنتاكي ديربي" الذي يعد أكبر مهرجان لسباق الخيول في الولايات المتحدة. نحن نتحدث هنا عن الحصان المسمّى  "الفرعون الأمريكي" الذي يعيش حياة رغيدة ويكسب الكثير من الأموال برفقة صاحبه أحمد الزيات، حيث تبلغ قيمته التقديرية أكثر من 100 مليون دولار. يحمل الحصان دوماً الرقم 85 وهو من أشهر الشخصيات في أمريكا، لاسيما بعدما أصبح اسمه لا يفارق شفاه المهتمين بسباق الخيول مع ما حققه من نجاحات باهرة  في سباقي كنتاكي وبريكنيس، فضلاً عن توقع فوزه بسباق "التاج الذهبي الثلاثي "Triple Crown". يبلغ عمر "الفرعون الأمريكي" أربعة أعوام ، وقد أوضحت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية بأنّ الحصان كان يعاني من جرح صغير وواضح في وجهه، ما تسبب بإحداث تورم في جبهته لبعض الوقت، فانخفض سعر بيعه في كل مرة كان المشترون يرونه حينما كان يسير وسط حظائر "فاسيج تيببتون ساراتوغا" في ولاية نيويورك. وعلى الرغم من عرض الحصان للبيع إلا أن "جيف سيدر" و"باتي ميلر" الوكيلان المعنيان بالخيول الأصيلة، يعتقدان بأنّ الحصان الذي يحمل رقم 85 هو أفضل حصان على وجه الأرض، وقد نصحا مالكه ومربيه أحمد الزيات، بعدم بيعه، مشيرين إلى أنهم يعرفان جيداً وعن دراسة قدرة الحصان وسرعته الكبيرة. ومن هنا كانت البداية، حيث استطاع "سيدر" إدراك قدرة الحصان الذي يملكه أحمد الزيات في الوقت الذي كان يعمل الأخير على استغلال الحصان في عملية لتسوية نزاع مالي كان سيقوده إلى الإفلاس، وخلال هذه العملية قال سدر للزيات: "بع منزلك ولا تبع هذا الحصان، إنه حصانك الذي سيكون انطلاقتك". وبعد فوز  "الفرعون الأمريكي" بسباق "بيلمونت" تمكن من أن يصبح الحصان رقم 12 الذي يتوج بسباقات التاج الذهبي الثلاثي، وسيكون أول حصان يدخل القائمة منذ عام 1978. يذكر أنّ حصان الفرعون الأمريكي ليس هو المصدر الرئيسي لثروة أحمد الزيات البالغ من العمر 52 عاماً، إذ أنه جمع ثروته من القيام ببعض الاعمال التجارية في مصر سابقاً، كما أنه يعد واحداً من أنجح وأكثر المالكين المثيرين للجدل في سباق الخيول الأصيلة، وقد أدت مشاركته مع مكاتب المراهنات وأعماله التجارية الأخرى إلى دخوله في العديد من الخلافات القانونية، بعضها قد لفت انتباه منظمي السباقات في الولاية. وفي هذه الرياضة التي تثير اهتمام العديد من الشخصيات الثرية والتي تتمتع بنفوذ، برز اسم الزيات كواحد من العمالقة حيث يجمع بين شهوته القديمة في الرهان وبين اتقانه للغة العصر الجديد مثل شبكات التواصل الاجتماعي، فلم يخف أبدا أنه يراهن في سباقات الأحصنة بـ200 آلف دولار أسبوعيا، كما أنه متكلم جيدا ويمازح مشجعي هذه اللعبة على تويتر بل ويدخل في مراهنات معهم.