الإمارات تسجل أكبر نسبة ارتفاع في فرص العمل بالمقارنة مع الدول المجاورة لها

طباعة
سجل نشاط التوظيف في دولة الامارات زيادة بنسبة 18% في شهر أبريل من العام الحالي مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي. في حين سجلت مملكة البحرين نمواً متواضعاً بنسبة 5% في الشهر المذكور على اساس سنوي، أما سلطنة عمان والكويت ومصر والمملكة العربية السعودية وقطر فجميعها سجلت نمواً سلبياً. من جهته لفت المدير التنفيذي لـ"مونستر.كوم" في الهند والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وهونغ كونغ سانجاي مودي الى ان مؤشر مونستر للتوظيف سجل تراجعاً في الشرق الأوسط للمرة الأولى منذ يناير 2015.  أما نشاط التوظيف عبر الإنترنت في أبريل 2016 قد سجل انخفاضاً بنسبة 10% مقارنة مع مارس 2016. تشير دراسة أجريت مؤخراً لاستطلاع آراء خبراء الاستثمار إلى عدم وضوح الرؤية الاقتصادية في الدول الخليجية، وذلك بسبب انخفاض أسعار النفط وعدم الاستقرار الجيوسياسي وانخفاض النفقات. وكشفت الدراسة أيضاً عن تراجع الطلب على متخصصي القطاع المالي في دول مجلس التعاون الخليجي. فقد أعلن عدد من البنوك والمؤسسات المالية عن خفض عدد الوظائف في استجابة لتغير الواقع الاقتصادي. وسجل قطاع الخدمات المالية المصرفية والتأمين أسوأ النتائج، مع نمو سلبي بنسبة 30% في أبريل 2016، بالمقارنة مع نفس الفترة من العام السابق. وأضاف مودي "لا زالت بعض القطاعات في سوق الامارات توظف بقوة على الرغم من عدم الاستقرار الاقتصادي. فقطاع الرعاية الصحية يعد أكبر مولد لفرص العمل في الوقت الحالي، حيث سجل للشهر الثالث على التوالي أقوى نمو في نشاط التوظيف عبر الإنترنت في ابريل 2016 على أساس سنوي بنسبة 45%. وهذا ليس مستغربا، إذ أنه من المتوقع أن يسجل هذا القطاع زيادة سنوية تقدر بحوالي 3% بعدد الأسرّة في المستشفيات، لتصل إلى أكثر من 13800 سرير بحلول العام 2020 ." ووفقاً لتقرير مؤشر "بيكر آند ماكينزي" لعمليات الدمج والاستحواذ العابرة للحدود، فقد قاد قطاع الرعاية الصحية الربع الأول من العام 2016 من حيث القيمة، مع إتمام 92 صفقة بقيمة 54 مليار دولار أمريكي على الصعيد العالمي. وفي الوقت نفسه، يعكس النمو السنوي الملفت في فرص العمل لقطاع الرعاية الصحية، التي وصلت نسبته إلى 49%، تركيز دولة الإمارات على عمليات التدريب والتطوير لهذه المهنة. فقد أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مؤخراً عن خططها لجذب المزيد من المواطنين والمواطنات الإماراتيين إلى قطاع التمريض. أبرز ملامح قطاع التوظيف مقارنة بالعام السابق: شهد عرض الوظائف عبر الإنترنت نمواً تجاوز معدل السنة الماضية في 4 من القطاعات الـ 12 التي يدرسها المؤشر. · سجلت قطاعات السلع الاستهلاكية/السلع سريعة الاستهلاك، الأغذية والأغذية المعلبة، الأدوات المنزلية، الملابس/الأقمشة/الأشياء المصنوعة من الجلد، الأحجار الكريمة والمجوهرات أكبر نسبة نمو في شهر أبريل بين جميع فئات الصناعة التي يرصدها المؤشر بلغت 27%. ومع ذلك فقد كان زخم النمو قد تراجع بنسبة 8% مقارنة مع 35% حققتها هذه القطاعات في مارس 2016. · وتجاوز نشاط التوظيف عبر الإنترنت في قطاع الرعاية الصحية المستوى المسجل في العام الماضي بنسبة 14%. لم تسجل القطاع نموا كبيرا في الأشهر القليلة الماضية. ولكن من ناحية النمو الشهري، فقد سجل القطاع انخفاضاً طفيفاً بنشاط التوظيف بنسبة 1%. · بينما تجاوز نشاط التوظيف عبر الإنترنت في قطاع الإنتاج والتصنيع، السيارات والملحقات المستوى المحقق في الفترة نفسها من العام الماضي ليسجل نمواً من رقمين هذا الشهر وبنسبة 11%. وحقق القطاع نمواً إيجابياً على أساس سنوي منذ بداية السنة، بعد أن سجل مستويات نمو منخفضة في السنوات الماضية. كما سجل نشاط التوظيف عبر الإنترنت زخم قوي بنسبة 11%، وهو الأعلى شهرياً بين جميع القطاعات التي يرصدها المؤشر. وبهذا يكون هذا القطاع قد سجل نمو بنسبة 24% خلال الثلاثة أشهر الماضية وبنسبة 12% خلال الستة أشهر الماضية. · انخفضت نسب التوظيف عبر الإنترنت لقطاعات الهندسة والبناء والعقارات بنسبة 12% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. · سجل قطاع الخدمات المالية المصرفية والتأمين انخفاضاً بنسبة 30%، كذلك الأمر لقطاع البيع بالتجزئة/التجارة والخدمات اللوجستية، حيث سجل انخفاضاً بنسبة 25%. وانخفضت فرص العمل في قطاع التعليم بنسبة 27%. كما واصلت فرص التوظيف في قطاع الضيافة تسجيل نمو سنوي سلبي بنسبة 38%. وسجل قطاع الإعلانات، أبحاث السوق، العلاقات العامة، وسائل الإعلام والترفيه أكبر انخفاض في نشاط التوظيف الإلكتروني وصلت نسبته إلى 46% على أساس سنوي. أبرز ملامح فئات الوظائف مقارنة بالعام السابق: شهد الطلب عبر الإنترنت نمواً ضمن 3 من أصل 11 من فئات الوظائف التي يرصدها المؤشر. · سجل الطلب على مختصي قطاع الرعاية الصحية أكبر نشاط للتوظيف، حيث سجلت المجموعة نمواً سنوياً بنسبة 46%، ما يعتبر أقل بنقطتين مئويتين من النسبة المسجل في مارس 2016. كذلك سجل الطلب عبر الإنترنت تراجعاً طفيفاً هذا الشهر. · وكانت قطاعات خدمة العملاء والشراء/الخدمات اللوجستية/سلسلة الإمداد هي القطاعات الوحيدة الأخرى التي حققت نمو إيجابي بنسبة 26% و1% على التوالي. فقد شهد قطاع خدمة العملاء أكبر تباطؤ في النمو بين جميع الفئات المهنية الأخرى بنسبة 38 نقطة مئوية، حيث كان قد حقق في مارس 2016 نسبة نمو وصلت إلى 64%. كما واصل معدل نمو الأشهر الثلاثة الماضية لهذه المجموعة تسجيل نتائج إيجابية. · تراجع طلب التوظيف عبر الإنترنت لقطاع برامج وأجهزة الكمبيوتر والاتصالات بنسبة 5% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. · انخفض قطاع التسويق والعلاقات العامة والفنون والخدمات الإبداعية بنسبة 34%، يليه قطاع الضيافة والسفر بنسبة 30% على أساس سنوي.     أبرز الملامح وفقاً للقطاعات الجغرافية مقارنة بالعام السابق: تجاوز التوظيف عبر الإنترنت معدله عن العام الماضي في دولتين من أصل سبع دول يرصدها المؤشر. · حققت الإمارات العربية المتحدة نمو بنسبة 18% والبحرين بنسبة 5%، وهما الدولتين الوحيدتين اللتين سجلتا نمواً إيجابياً على أساس سنوي. في حين سجلت الإمارات أكبر تراجع في زخم النمو بالمقارنة مع الشهر الماضي مارس 2016 بنسبة 24%، أما البحرين فقد سجلت نمواً سنوياً إيجابياً جاء بعد معدلات نمو سلبية منذ نوفمبر 2015. · سجلت الكويت نمواً سلبياً بنسبة -3% هذا الشهر. وجدير بالذكر أن نشاط التوظيف عبر الإنترنت في الكويت نما بمستوى قياسي من أغسطس 2015 حتى مارس 2016. كما سجلت انخفاضاً بنسبة 16٪ خلال الأشهر الثلاثة الماضية في فرص الإنترنت. · وكانت قطر قد سجلت أكبر انخفاض في نشاط التوظيف بنسبة 21%، تلتها المملكة العربية السعودية بنسبة 14%. وهو أكبر انخفاض على أساس سنوي بين جميع البلدان التي يرصدها المؤشر. أبرز الملامح في المملكة العربية السعودية: · سجل مؤشر مونستر للتوظيف في المملكة العربية السعودية انخفاضاً في نمو التوظيف عبر الإنترنت بنسبة 14% · سجلت قطاعات السلع الاستهلاكية /السلع سريعة الاستهلاك، الأغذية والأغذية المعلبة، الأدوات المنزلية، الملابس/الأقمشة/الأشياء المصنوعة من الجلد، الأحجار الكريمة أكبر نمو بين باقي القطاعات مقارنة مع العام الماضي. · استمر نشاط التوظيف الإلكتروني في قطاع الضيافة بتسجيل أكبر تراجع سنوي له هذا العام. · سجل قطاع الرعاية الصحية نمو سنوي قوي مقارنة مع باقي الفئات المهنية.   أبرز الملامح في الإمارات العربية المتحدة: · تجاوز مؤشر مونستر للتوظيف نسبة النمو المسجلة في نفس الفترة من العام الماضي بنسبة 18% في دولة الإمارات. · سجل قطاع الرعاية الصحية أقوى نمو على أساس سنوي. · سجل قطاع الضيافة أكبر انخفاض بين باقي القطاعات. · شهد قطاع الرعاية الصحية أكبر ارتفاع في الطلب للتوظيف عبر الإنترنت مقارنة مع العام الماضي.