نمو إنفاق المستهلكين بأمريكا في أبريل بأعلى وتيرة في أكثر من 6 سنوات

طباعة
سجل إنفاق المستهلكين بالولايات المتحدة أكبر زيادة له في أكثر من ست سنوات في أبريل / نيسان وواصل معدل التضخم ارتفاعه في علامات جديدة على تسارع النمو الاقتصادي الذي قد يدفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى رفع معدل الفائدة مجددا في يونيو / حزيران. وقالت وزارة التجارة الأمريكية إن إنفاق المستهلكين الذي يمثل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي الأمريكي زاد 1% الشهر الماضي مع إقبال المستهلكين على شراء السيارات ومجموعة أخرى من السلع والخدمات. وجرى تعديل بيانات إنفاق المستهلكين في مارس / آذار بالخفض لتظهر استقراره بدلا من ارتفاعه 0.1% في التقديرات الأولية. والزيادة التي سجلها إنفاق المستهلكين الشهر الماضي هي الأكبر منذ أغسطس / آب 2009 وتفوق توقعات الخبراء الاقتصاديين بزيادة نسبتها 0.7%. وبعد التعديل في ضوء معدل التضخم ارتفع إنفاق المستهلكين 0.6% مسجلا أكبر زيادة له منذ فبراير / شباط 2014 بعد استقراره في مارس / آذار. وتنضم بيانات إنفاق المستهلكين القوية إلى بيانات صادرات السلع والإنتاج الصناعي والبدء في بناء منازل جديدة ومبيعات المنازل في الإشارة إلى أن الاقتصاد يستعيد قوته بعد نمو ضعيف بلغت نسبته 0.8% على أساس سنوي في الربع الأول. وارتفع مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الذي يستبعد أسعار الأغذية والطاقة المتقلبة 0.2% الشهر الماضي بعدما زاد 0.1% في مارس / آذار. وفي 12 شهرا حتى أبريل / نيسان زاد مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي 1.6%بعد زيادة مماثلة في مارس / آذار. ويفضل مجلس الاحتياطي هذا المؤشر في قياس التضخم ولا يزال دون مستوى 2% الذي يستهدفه البنك المركزي. وزاد الدخل الشخصي 0.4% بعد ارتفاعه بنفس النسبة في مارس / آذار. وارتفعت الأجور والرواتب 0.5% بعدما زادت 0.4% في مارس / آذار. ومع ارتفاع الإنفاق بوتيرة أعلى من زيادة الدخل تراجعت المدخرات إلى 751.1 مليار دولار الشهر الماضي من 809.4 مليار دولار في مارس / آذار.