إنشاء مجلس تنسيقي بين السعودية والإمارت

طباعة
وقعت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة بحضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، في قصر السلام في جدة على محضر انشاء مجلس التنسيق السعودي الإماراتي . ووقع المحضر من الجانب السعودي وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور نزار بن عبيد مدني، ومن الجانب الإماراتي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني علي بن محمد الشامسي. يأتي توقيع الاتفاقية بناء على الروابط الدينية والتاريخية والاجتماعية والثقافية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وعضويتهما بمجلس التعاون لدول الخليج العربية وانطلاقا من حرصهما على توطيد العلاقات الأخوية بينهما ورغبتهما في تكثيف التعاون الثنائي عبر التشاور والتنسيق المستمر في مجالات عديدة واستنادا إلى توجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات. يرأس المجلس من جانب دولة الامارات العربية المتحدة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ومن الجانب السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية وعضوية عدد من الوزراء والمسؤولين في البلدين. ويهدف المجلس إلى التشاور والتنسيق في الأمور والمواضيع ذات الاهتمام المشترك في المجالات كافة، ونص الاتفاقية على أن يجتمع مجلس التنسيق بشكل دوري وذلك بالتناوب بين البلدين ويجوز لرئيس مجلس التنسيق إنشاء لجان مشتركة متى دعت الحاجة الى ذلك وتسمية أعضائها وتعقد اللجان المشتركة التي يكونها المجلس اجتماعاتها بشكل دوري وذلك بالتناوب بين البلدين. وأكدت الاتفاقية أن انشاء مجلس التنسيق والمهام الموكلة له لا يخل بالالتزامات والتعاون القائم بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.