هل ستؤثر حادثة الطائرة المصرية على السياحة العالمية؟

طباعة
يرجح خبراء السياحة أن يكون لحادث طائرة مصر للطيران التي كانت في رحلة من باريس الى القاهرة تأثير على مستقبل السياحة العالمية خلال 2016 ، خاصة مع عدم معرفة السبب الحقيقي لهذا الحادث مع وجود احتمالات واردة أن يكون الحادث استمرارا للحوادث الإرهابية التي أحاطت بباريس خلال الفترة الماضية. نسلط الضوء على أداء قطاع السياحة العالمي خلال 2015 الذي شهد ارتفاعا في عدد السيّاح الدوليين بنسبة 4.4% مسجلًا 1184 مليون سائحٍ، وفقًا للإصدار الأخير من منظمة السياحة العالمية، 50 مليون سائحٍ إضافي تقريبًا (زوار الليلة الواحدة) جالوا المقاصد الدولية من حول العالم خلال السنة الماضية مقارنةً بالعام 2014. كانت 2015 السنة السادسة على التوالي التي يتخطى فيها النموّ معدلاته الوسطية، بارتفاعٍ سنوي مضطردٍ في عدد الوافدين الدوليين بنسبة 4% أو أكثر منذ ما بعد الأزمة في 2010. ارتفع النموّ في مقاصد الاقتصادات المتقدمة 5% النموّ في الاقتصادات الناشئة 4%، عزَّزته النتائج القوية التي سجّلتها أوروبا 5%. على مستوى الأقاليم، سجَّلت كل من أوروبا والقارة الأمريكية وآسيا والمحيط الهادئ نموًّا بنسبة 5% في 2015، كما ارتفع عدد الوافدين إلى الشرق الأوسط بنسبة 3%، أمَّا في أفريقيا فتشير البيانات المحدودة المتوفرة إلى تراجعٍ بنسبة 3% تقريبًا، يُعزى بشكلٍ أساسي إلى النتائج الضعيفة في شمال أفريقيا، التي تستأثر بأكثر من ثلث الوافدين إلى المنطقة. النتائج الإقليمية في 2015 ارتفعت السياحة الأوروبية بنسبة 5% قادت التغيير بالأرقام المطلقة والنسبية، مدعومةً بيورو أضعف مقابل الدولار الأمريكي والعملات الرئيسية الأخرى، وقد بلغ عدد الوافدين إليها 609 مليون وافدٍ، أي بزيادة 29 مليون وافدٍ مقارنةً بالعام 2014. أوروبا الوسطى وأوروبا الشرقية ارتفعت بنسبة 6% مع استعادة عافيتهما بعد تراجع عدد الوافدين في السنة الماضية، شمال أوروبا ارتفعت بنسبة 6% وجنوب أوروبا المتوسطي 5% وأوروبا الغربية 4% سجلت أيضًا نتائج جيدة، ولا سيّما بالنظر إلى العدد الوافر من المقاصد الناضجة الموجودة فيها. آسيا والمحيط الهادئ ارتفعت 5%  سجلت زيادةً 13 مليون في عدد الوافدين الدوليين من السياح السنة الماضية ليصل العدد الإجمالي إلى 277 مليون سائحٍ، مع نتائج متفاوتة عبر المقاصد، أوقيانسيا ارتفعت 7% وجنوب شرق آسيا 5% قادتا النمو، في حين سجلت جنوب آسيا وشمال شرق آسيا زيادةً بنسبة 4%. في الشرق الأوسط ارتفع عدد الوافدين الدوليين من السيّاح بنسبةٍ تقديرية وصلت إلى 3% ليصل العدد الإجمالي إلى 54 مليون سائحٍ، الأمر الذي ثبَّت اتجاه الانتعاش الذي بدأ في 2014.