50% من الأطفال يحصلون على أول هاتف ذكي بعمر 10 سنوات

طباعة
يبدو أن ألعاب الفيديو وأجهزة الموسيقى المحمولة لم تعد تروق لأطفال عصر التكنولوجيا الذين قرروا الذهاب إلى خطوة أبعد ومطالبة أهلهم باقتناء هواتف خليوية ذكية خاصة بهم. هل تشتري لطفلك هاتفاً خلوياً بعمر10 سنوات؟ وكالة التسويق Influence Central أجرت في بداية 2016 مسحاً على 500 سيدة حول الآثار التي تتسبب بها التكنولوجيا والأجهزة الذكية على العائلات. وأظهرت نتائج المسح أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و12 عاماً استطاعوا اقتناء أول هاتف نقال خاص بهم، كما ذكر 50% من الأشخاص الذين شاركوا في المسح أن أطفالهم قد أنشأوا حسابات خاصة بهم على مواقع التواصل الاجتماعي قبل بلوغهم سن الثانية عشرة. وبلغت نسبة الأطفال الذين أنشأوا حسابات خاصة على كل من فيسبوك وانستاغرام 77%، بينما بلغت نسبة من يملكون صفحات على تويتر 49%، ويشارك 47% من الأطفال صورهم والفيديوهات الخاصة بهم على موقع سناب شات. وفيما تتزايد الحسابات الخاصة بالأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي، تتراجع مراقبة الأهل بشكل ملحوظ، ففي عام 2012، ذكر 49% من الآباء بأنهم وضعوا قيوداً صارمة تحدد لأبنائهم أين ومتى باستطاعتهم استخدام أجهزتهم الالكترونية، إلا أن الأمر اليوم مختلف تماماً، إذ أن نسبة الآباء الذين استطاعوا وضع هذه القيوم لأبنائهم هذا العام لم تتجاوز 41%. وفي المقابل أظهر المسح أنّ نسبة الآباء الذين يستخدمون برامج خاصة لحجب أو مراقبة المواقع التي يتصفحها أبناؤهم إرتفعت إلى 27%، بالمقارنة مع نسبة بلغت 23% في الأعوام الأربعة الماضية. وفي سياق مشابه، تتزايد أعداد الآباء الذين يستخدمون ميزات نظام تحديد المواقع GPS على الهواتف الخليوية الخاصة بأبنائهم، إذ أن 15% من الآباء والأمهات يتعقبون أجهزة أطفالهم، بالمقارنة مع نسبة 7% في عام 2012.