مصر تمنح "المصرية للاتصالات" رخصة تقديم الهاتف المحمول

طباعة
أخيراً يحسم الجدل حول الرخصة الموحدة، هذه الرخصة التي طال انتظارها وأثارت ردود فعل متباينة في قطاع الاتصالات المصري، حيث تتضمن شروط الرخصة الموحدة منح الشركة المصرية للاتصالات حق تقديم خدمة الهاتف المحمول بدون ترددات مقابل مليارين ونصف المليار جنيه مع حملها على التنازل عن حصتها في شركة فودافون بغضون عام، فيما تحصل شركات المحمول الثلاث على حق تقديم خدمات الهاتف الثابت مقابل مائة مليون جنيه. عاطف حلمي - وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات شركات المحمول التي هدد بعضها من قبل باللجوء للتحكيم الدولي غابت عن المؤتمر الصحفي الخاص بالغعلان عن شروط الرخصة الموحدة فيما أكدت الحكومة المصرية أنها ستطرح ترددات جديدة خلال عام ألفين وستة عشر وهو ما يعني ان المصرية للاتصالات ستنافس على هذه الترددات وستدفع مقابلا ماديا للحصول عليها. هشام العلايلي - رئيس الجهاز القومي للاتصالات في مصر الرخصة الموحدة والتي تعتبر جزءا من خطة تهدف إلى إعادة هيكلة وتنظيم قطاع الاتصالات يرى اليعض أنها تحقق العدالة بين شركات المحمول الثلاث والشركة المصرية للاتصالات والتي ستقدم خدمة الهاتف المحمول عن طريق الشركات الثلاث. خالد حسن - خبير في قطاع الاتصالات ويتفق الجميع على أن حجم النمو في قطاع الاتصالات لم يعد يرتكز على الخدمات الصوتية سواء بالنسبة للههاتف الثابت أو المحمول وإنما في خدمة البيانات وبخاصة البيانات عبر الهاتف المحمول المحمول.