الصادرات الصينية توجه ضربة جديدة للنمو العالمي

طباعة
bsp; صادرات الصين تسجل إنخفاضا أكبر من المتوقع في مايو آيار مع بقاء الطلب العالمي ضعيفا لكن الواردات اظهرت أداء افضل من المتوقع وهو ما يزيد الامال بأن ثاني أكبر اقتصاد في العالم ربما يشهد استقرارا. وانخفضت الصادرات بنسبة 4.1% على أساس سنوي الشهر الماضي حسبما أظهرت بيانات من الادارة العامة للجمارك التي قالت إن بيئة التجارة الخارجية تبقى صعبة. وأشارت البيانات التي صدرت الاربعاء إلى أن الواردات تراجعت 0.4% وهو أصغر انخفاض منذ أن تحولت إلى المنطقة السلبية في نوفمبر تشرين الثاني 2014 وهو ما يعكس على الارجح ارتفاع أسعار السلع الاساسية لكنه يشير أيضا إلى أن الطلب المحلي ينتعش مع زيادة بكين الانفاق على مشاريع كبيرة للبنية التحتية لدعم النمو. ونتج عن ذلك فائض تجاري بلغ 49.98 مليار دولار في مايو آيار مقارنة مع توقعات لفائض قدره 58 مليار دولار ومع الفائض المسجل في أبريل نيسان والبالغ 45.6 مليار دولار. وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن تنخفض الصادرات 3.6% في مايو آيار بعد انخفاض بلغ 1.8% في الشهر السابق وأن تتراجع الواردات 6% في أعقاب هبوط بلغ 10.9% في أبريل نيسان.