رسمياً .. هيلاري كلينتون ودونالد ترامب وجهاً لوجه

طباعة

احتفلت هيلاري كلينتون بفوزها على منافسها بيرني ساندرز في سباق الترشح عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية قائلة إنها وصلت إلى "نقطة فارقة" في تاريخ الولايات المتحدة كأول إمرأة تقود حزباً رئيسياً في السباق إلى مقعد الرئاسة بالبيت الابيض، لتصبح رسمياً في مواجهة دونالد ترامب الذي رشحه الحزب الجمهوري لخوض المعركة الرئاسية. واعتبرت كلينتون في كلمة وجهتها إلى مؤيديها في حي بروكلين بنيويورك إنجازها صفحة جديدة في التاريخ الطويل لحركة حقوق المرأة قائلة: "أشكركم .. لقد وصلنا إلى نقطة فارقة .. نحن جميعاً مدينون بالكثير لمن سبقونا". ودعت كلينتون مؤيدي ساندرز إلى الانضمام إليها وقالت إن الحزب الديمقراطي تلقى دعماً من حملته للقضاء على عدم المساواة في الدخل والتي استحوذت على حشود ضخمة واستقطبت ناخبين من الشبان. وعلى النقيض شنت كلينتون هجوماً قاسياً على المرشح المفترض للحزب الجمهوري دونالد ترامب لاستخدامه خطاباً مثيراً للانقسام يستهين بالنساء والمسلمين والمهاجرين، وقالت "المخاطر في هذه الانتخابات مرتفعة والخيار واضح... دونالد ترامب غير مؤهل فيما يتعلق بالسيطرة على مشاعره وضبط النفس لأن يكون رئيساً للبلاد وقائداً أعلى للقوات المسلحة". وأعلن السناتور عن ولاية فيرمونت بيرني ساندرز لأنصاره أنه سيواصل حملته في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي لاختيار مرشحه للبيت الابيض، على الرغم من إعلان فوز كلينتون، وقال ساندرز: "سنكافح بجد للفوز في انتخابات الثلاثاء المقبل في واشنطن". وأضاف: "سنواصل معركتنا من أجل العدالة الاجتماعية والاقتصادية والعرقية والبيئية في فيلادلفيا"، حيث سيعقد الحزب الديموقراطي مؤتمره في تموز/ يوليو المقبل لتعيين مرشح رسمي سينافس الجمهوري دونالد ترامب على الرئاسة، وتابع: "أتقن الحساب وأعرف أن المعركة صعبة جداً. لكننا سنواصل المعركة للحصول على كل صوت وكل ناخب". من جانبه، أجرى الرئيس باراك أوباما اتصالاً هاتفاً مع كلينتون مُهنئاً، بحسب المتحدث باسم البيت الابيض جوش إرنست الذي أعلن في بيان "حملتها التاريخية ألهمت الملايين وهي إمتداد لمعركتها طوال حياتها من أجل عائلات وأطفال الطبقة المتوسطة."