نمو الناتج الصناعي البريطاني بأسرع وتيرة منذ 2012

طباعة
زاد الناتج الصناعي في بريطانيا خلال أبريل / نيسان بأسرع وتيرة في 4 سنوات تقريبا مدعوما بقطاع الصناعات الدوائية وإنتاج السيارات والغاز وذلك في تناقض مع مؤشرات أخرى على تباطؤ الاقتصاد قبيل تصويت على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن الناتج الصناعي زاد 2% في أبريل / نيسان بعد أن ارتفع 0.3% في مارس / آذار ليسجل بذلك أكبر زيادة شهرية منذ يوليو / تموز 2012. كان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم  توقعوا ثبات الناتج دون تغيير خلال الشهر. ومن المرجح أن يتعامل صانعو السياسة في بنك انجلترا المركزي مع قوة البيانات بشيء من الحذر بعد أن حذروا من أن الأرقام الاقتصادية ستكون متقلبة وخادعة قبل استفتاء 23 يونيو / حزيران بشأن استمرار عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. كما زاد ناتج الصناعات التحويلية بأسرع وتيرة منذ يوليو / تموز 2012 بارتفاع 2.3% عن الشهر السابق وذلك عقب زيادة بنسبة 0.1% في مارس / آذار. وتعززت الأرقام بفضل أكبر زيادة شهرية في قطاع الصناعات الدوائية الذي يتسم عادة بالتقلب منذ فبراير / شباط 2014 حيث ارتفع بنسبة 8.6%. وتكشف أرقام ثلاثة شهور حتى ابريل / نيسان نمو الناتج الصناعي 0.7% في أول زيادة هذا العام. وتعطي بيانات ثلاثة شهور صورة أفضل للاتجاه السائد في الصناعة. وتباطأ الاقتصاد البريطاني بشكل عام في الربع الأول حيث تراجعت وتيرة النمو إلى 0.4% مقارنة مع 0.6% في الربع السابق.