الدين الخارجي لمصر يصل إلى 53.44 مليار دولار

طباعة
ارتفع الدين الخارجي لمصر بنسبة 34% خلال التسعة أشهر الأولى من العام المالي الحالي، وفقاً لبيانات البنك المركزي المصري، التي أظهرت أن إجمالي الدين الخارجي بلغ 53.444 مليار دولار مقابل نحو 39.85 مليار دولار بالفترة المماثلة من العام المالي السابق، وبينما أثارت تلك الزيادة قلق الكثيرين، وجدها البعض أنها مازالت في الحدود الآمنة. مع إعلان البنك المركزي أن الدين الخارجي لمصر بلغ مستويات قياسية خلال ثلاثة أشهر ليصل إلى 53.444 مليار دولار فى مارس الماضي، مقابل 39.85 مليار دولار فى الفترة المماثلة من العام المالي الماضي، بزيادة قدرها نحو 34%، أثارت تلك الزيادة قلق البعض، وشخصها الخبراء على أنها عرض لمرض نقص الدولار والتوسع في الاقتراض الخارجي لتوفيره، وهو الأمر الذي أثار جدلا واسعا بين الأوساط الاقتصادية، خاصة وأن نسبة الدين الخارجى من الناتج المحلى الإجمالى ارتفعت بذلك إلى 16.5%. أحمد آدم / الخبير المصرفي ورغم مخاوف البعض من ارتفاع معدلات الدين الخارجي، يجد البعض الآخر أنها لاتزال في الحدود الآمنة، خاصة وأن مصر لا تواجه تعثرا في سداد التزاماتها، مستندين على ذلك بأن الاقتراض من الخارج يوجه للمشروعات الضخمة التى تنفذها حالياً، والتي سيكون لها مردود اقتصادى خلال السنوات المقبلة يساهم فى سداد تلك الديون. د. أشرف العربي/ وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري وتشير بيانات البنك المركزى للربع الثالث من العام المالي الحالي، إلى أن ديون مصر لصالح مؤسسات التمويل الدولية والإقليمية سجلت نحو 13.8 مليار دولار، إضافة إلى ديون تم إصدارها عبر السندات والصكوك وتبلغ 3.5 مليار دولار، ونحو 14.9 مليار دولار ودائع طويلة الأجل لدول أجنبية، هذا إلى جانب زيادة ديون مصر لنادي باريس بنسبة 17.3%.