65.3 مليون لاجئ حول العالم في 2016 .. وسوريا في الصدارة

طباعة
أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أن عدد النازحين واللاجئين الذين فرّوا من النزاعات وحملات الاضطهاد في العالم سجل مستوى قياسياً بلغ 65.3 مليون شخص في 2015. وأفاد تقرير الاحصاء السنوي للمفوضية أنها المرة الأولى التي يتجاوز فيها عدد اللاجئين والنازحين في العالم الستين مليون شخص، أي ما يعادل عدد سكان بريطانيا، ويشكل العدد ارتفاعاً كبيراً بالمقارنة مع العام 2014 عندما كان 59.5 ملايين شخص. وارتفع عدد اللاجئين إلى 2103 ملايين شخص، وعدد النازحين إلى 40.8 ملايين شخص، كما أحصي 3.2 مليون طالب لجوء إلى الدول الصناعية في العام 2015 . وتابع تقرير المفوضية أن "واحداً من كل 113 شخصا في العالم مشرد وهو إما طالب لجوء أو نازح أو لاجئ"، واعتبر المفوض الأعلى للاجئين فيليبو غراندي الذي تولى مهامه في مطلع العام 2016 أن "العوامل المهددة للاجئين تتزايد". وشدد غراندي على ان "عدداً مخيفاً من اللاجئين والمهاجرين يقضون في البحار كل عام، وفي البر الفارون من النزاعات عاجزون عن مواصلة رحلتهم بسبب إغلاق الحدود". وطغت قضية اللاجئين في أوروبا في العام 2015 إلا أن التقرير يعتبر أن "الغالبية العظمى من اللاجئين في العالم هم في اماكن اخرى"، في دول قريبة من مناطق النزاعات. هم اللاجئون الذين تخصص لهم الأمم المتحدة العشرين من يونيو من كل عام يوماً للتذكير بمأساتهم .. فقرة "يوم لهم" اليوم مخصصة لكل من يهرب في أصقاع الأرض بحثاً عن كسرة خبز وخيمة تأويه .. لا أكثر.