حظوظ بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي ترتفع الى 53%

طباعة
أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة (أو.آر.بي) لصالح صحيفة تليغراف البريطانية أن نسبة التأييد لبقاء بريطانيا ضمن الاتحاد الأوروبي بلغت 53% مقابل 46% للداعين لمغادرة الاتحاد. وقالت الصحيفة إن هذا يمثل تحولا بواقع ثماني نقاط صافية عن الأسبوع الماضي عندما كان مؤيدو الخروج من الاتحاد متقدمين بفارق نقطة واحدة وبنسبة 49% مقابل 48% للداعين للبقاء. وأعلنت الصحيفة التي توزع يوميا نصف مليون نسخة تأييدها للخروج من الاتحاد الأوروبي لتحذو بذلك حذو صحف أخرى بينها صن وصنداي تايمز وصنداي. الاسترليني و"الأربعاء الأسود" على صعيد آخر، إعتبر الملياردير جورج سوروس الذي اكتسب الشهرة بمراهنته ضد الجنيه الاسترليني في 1992 إن تصويت البريطانيين يوم الخميس القادم لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي سيوقد شرارة تراجع أكبر وأشد تدميرا للجنيه الاسترليني من انخفاض "الأربعاء الأسود". وكان سوروس راهن بنجاح في 1992 على أن الاسترليني مقوم بأكثر من قيمته الحقيقية مقابل المارك الألماني مجبرا رئيس الوزراء آنذاك جون ميجور على سحب الاسترليني من آلية سعر الصرف الأوروبية. وقال سوروس في مقالة نشرتها صحيفة الغارديان إن الاسترليني سيتراجع في حالة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 15% على الأقل وربما أكثر من 20% إلى أقل من 1.15 دولار مقارنة مع مستواه الحالي البالغ نحو 1.46 دولار. وتوقع سوروس (85 عاما) لهذا التراجع أن يكون "أكبر وأشد تدميرا من تراجع سبتمبر (أيلول) 1992 الذي بلغ 15% عندما حالفني الحظ لتحقيق ربح كبير لمستثمري صندوق التحوط الذي كنت أديره". وسوروس يحتل المرتبة الثالثة والعشرين على قائمة فوربس لأغنى أغنياء العالم بثروة قدرها 24.9 مليار دولار. وإعتبر سوروس أن بنك إنكلترا المركزي سيخفض الفائدة إذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأن أدوات السياسة النقدية المتبقية لتخفيف الركود الاقتصادي أو تراجع أسعار المنازل البريطانية ستكون قليلة. وأشار أيضا إلى عجز "كبير جدا" في ميزان المعاملات الجارية البريطاني واستبعد أن يحسن تراجع قيمة العملة القطاع الصناعي لأن عدم التيقن سيثني عن القيام باستثمارات جديدة أو توظيف عمال. وقال سوروس المجري المولد إن تراجع الاسترليني سيضاهي ما حدث في 1967 عندما خفض رئيس الوزراء آنذاك هارولد ولسون قيمة العملة إلى 2.40 دولار من 2.80. وإعتبر سوروس إن المضاربين سيرغبون في استغلال انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي للتربح، مشددا على أنّ "خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيجعل بعض الناس أغنياء جدا - لكن معظم الناخبين سيصبحون أشد فقرا بكثير".