أسواق الأسهم الخليجية تحقق مكاسب خلال الأسبوع ومصر تهبط

طباعة
حققت معظم أسواق الأسهم الخليجية مكاسب طفيفة في آخر جلسات الأسبوع لكن أحجام التعاملات كانت هزيلة نظرا للغموض بشأن الاستفتاء على بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.3 في المئة مع تركز جزء كبير من النشاط على أسهم شركات التأمين. وارتفع مؤشر قطاع التأمين 0.6 في المئة بينما صعد مؤشر قطاع الاتصالات 0.4 في المئة. وقفز سهم العربية للأنابيب بالحد الأقصى اليومي عشرة في المئة لليوم الثالث على التوالي. وأعلنت الشركة يوم الإثنين أنها فازت بعقد قيمته 383 مليون ريال (102.1 مليون دولار) من أرامكو السعودية الحكومية لتوريد أنابيب صلب ملحومة. وارتفع سهم دار الأركان للتطوير العقاري 7.7 في المئة لتبلغ مكاسبه 15.6 في المئة منذ أن أعلنت الشركة في الأول من يونيو / حزيران أنها تناقش شراكة لبناء منازل مع وزارة الإسكان. الإمارات وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.04 في المئة. وارتفع سهم بنك الاتحاد الوطني 0.7 في المئة مواصلا تحقيق أداء أفضل من السوق. وصعد سهم دانة غاز 1.8 في المئة. وعقدت الشركة اجتماعا لمجلس الإدارة أمس الأربعاء وقالت إنها راضية بشأن استئناف المدفوعات المنتظمة من حكومة إقليم كردستان العراق مقابل منتجات بيعت وسلمت في الإقليم. وأضافت أنها أحرزت مزيدا من النجاح في الحصول على مدفوعات من مصر. وفي دبي، هبط المؤشر 0.2 في المئة إلى 3368 نقطة في آخر جلسات الأسبوع، وعلى صعيد السيولة فقد بلغت قيمة الصفقات المبرمة 201 مليون درهم وعدد الأسهم المتداولة 152 مليون سهماً نفذت من خلال 2662 صفقة. الكويت وفي الكويت قالت أجيليتي للخدمات اللوجستية اليوم إنها تجري محادثات مبدئية حول استثمار محتمل في الخرافي ناشونال للبناء المملوكة لعائلة الخرافي. وأغلق سهم أجيليتي مستقرا لكن بعض الأسهم المرتبطة بالخرافي ارتفعت مع صعود سهم مجموعة الصناعات الوطنية 1.7 في المئة وسهم زين للاتصالات 1.5 في المئة. وهبط مؤشر سوق الكويت 0.02 في المئة. قطر وفي الدوحة، زاد المؤشر 0.5 في المئة إلى 9966 نقطة في آخر جلسات الاسبوع، وتم خلال الجلسة تداول 2.4 مليون سهما بقيمة 84 مليون ريال نتيجة تنفيذ 1423 صفقة. مصر وفي القاهرة زاد سهم المصرية للاتصالات 0.2 في المئة بعدما أبلغ مصدر بقطاع الاتصالات رويترز بأن تراخيص الجيل الرابع من خدمات المحمول وإصلاحات أخرى لهيئة تنظيم الاتصالات أعلنت في وقت سابق هذا الأسبوع لن تتطلب قيام المصرية للاتصالات ببيع حصتها التي تبلغ 45 في المئة في فودافون مصر. لكن الشركة قالت إنها ستبيع حصتها في نهاية المطاف عندما تتلقى عرضا جيدا. وارتفع سهم القلعة 2.8 في المئة رغم إعلان الشركة في إشعار للبورصة أن الإمارات الدولية للاستثمار وهي مساهم في القلعة بحصة قدرها 7.62 في المئة رفعت دعوى تحكيم ضد سيتادل كابيتال بارتنرز المساهم الرئيسي وعضو مجلس إدارة الشركة تتعلق بنزاع مالي. وتملك سيتادل كابيتال حصة قدرها 24.4 في المئة في القلعة. وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.4 في المئة إلى 7253 نقطة.