السعودية والإمارات في مأمن من آثار خروج بريطانيا والأسواق المالية تفتتح على تراجع

طباعة
استبعدت السعودية والإمارات وجود تأثير كبير على مؤسساتهما المالية نتيجة تأييد أغلبية الشعب البريطاني لانسحاب بلاده من الاتحاد الأوروبي، يأتي هذا في الوقت الذي أجرت السعودية بالفعل بعض التعديلات على الأصول المقومة بالجنيه الإسترليني واليورو تحسبا لآثار الاستفتاء. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن محافظ مؤسسة النقد السعودي أحمد بن عبد الكريم الخليفي قوله إن المملكة أجرت التعديلات قبل إعلان نتيجة الاستفتاء إذ أنها كانت تراقب الوضع وأقدمت على الخطوة "تحوطا" لما قد يكون عليه من أثر على أسواق المال"، وأضاف "أما القطاع البنكي فنتوقع أن يكون الأثر عليه محدودا نظرا لمحدودية انكشافه على تلك العمليتين." وتعد الأصول الأجنبية لدى السعودية مقومة بالدولار بالأساس على هيئة أوراق مالية مثل سندات الخزانة الأمريكية والودائع في بنوك في الخارج. ومن جانبها أشارت الإمارات أن تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على مؤسساتها المالية سيكون محدودا إن كان هناك تأثير من الأساس. الأسواق الإماراتية وفي ذات السياق افتتحت الاسواق الإماراتية تداولات اليوم الاحد على تراجع شمل سوقي دبي وأبوظبي على خلفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، حيث انخفض سوق دبي المالي بنحو 3.7% بينما افتتح سوق أبوظبي المالي جلسات الاحد على تراجع بنسبة 2.7%   السوق القطري استهلت السوق القطرية تداولات الاحد على تراجع بنسبة 2.5% فاقدا 246 نقطة ، في رد فعل مباشر لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.   السوق السعودي اللون الاحمر سيطر على افتتاحية السوق السعودي في اول ردة فعل بعد "الجمعة السوداء" التي تعرضت لها الأسواق العالمية ، السوق السعودي افتتح على تراجع بنسبة 4.3%     السوق الكويتي انخفض السوق الكويتي في بداية تداولات الاحد بنسبة 1.5% وفقد 80 نقطة الى مستويات 5327 نقطة السوق المصري انخفض السوق المصري بنسبة 4.2% في بداية تعاملات اليوم الاحد على خلفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وهبوط البورصات العالمية