المركزي الصيني أكبر مستثمر سيادي في العالم رغم تراجع أصوله 12%

طباعة
أظهر تقرير جديد استمرار تصدر بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) لقائمة أكبر حائزي الأصول السياديين في العالم بمحفظة تتجاوز قيمتها 3.4 تريليون دولار وذلك رغم تراجع قيمة أصوله 12% في 2015. ويرصد التقرير السنوي - الذي يعده للعام الثالث منتدى المؤسسات النقدية والمالية الرسمية ويصدر كاملا يوم الخميس المقبل - أداء إدارة الأصول لدى المستثمرين الحكوميين مثل البنوك المركزية والصناديق السيادية وصناديق التقاعد العامة. وأوضح ملخص التقرير تراجع إجمالي الأصول تحت الإدارة لدى أكبر 500 مستثمر سيادي 2.9%، بما يعادل 855 مليار دولار إلى 28.99 تريليون دولار في 2015. وقادت البنوك المركزية التراجع حيث انكمشت أصولها 6.1% بسبب أسعار النفط المنخفضة وتراجع أسعار الذهب وتنامي نزوح رؤوس الأموال من اقتصادات الأسواق الناشئة. وفي غضون ذلك تراجعت أصول صناديق التقاعد العامة 0.6% في حين نمت أصول الصناديق السيادية 0.04% في أبطأ وتيرة لها خلال عشر سنوات على الأقل. ولم تشهد قائمة أكبر عشرة مستثمرين تغيرا يذكر عن العام السابق حيث تواصلت هيمنة المؤسسات الآسيوية. وبين أعلى عشرة كانت القفزة الأكبر من نصيب مؤسسة الاستثمار الصينية - الصندوق السيادي لبكين - التي تقدمت إلى المركز الخامس بعد أن زادت قيمة الأصول تحت إدارتها 14.4%. وحلت المؤسسة بذلك محل مؤسسة النقد العربي السعودي - البنك المركزي للمملكة - التي تراجعت الأصول تحت إدارتها أكثر من 15% لتمنى بأكبر خسارة بين أعلى عشرة مراكز.