توقعات بنمو الثروات الخاصة في الشرق الأوسط إلى 12 تريليون دولار

طباعة
11.8 تريليون دولار الحجم المتوقع أن تصل إليه الثروات الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا على مدى السنوات الخمس المقبلة، وتسهم الكويت والسعودية والإمارات بنسبة تقترب من 23% من إجمالي هذه الثروات. مجموعة بوسطن للاستشارات توقعت أن ترتفع الثروات الخاصة في الكويت إلى نصف تريليون دولار بحلول العام 2020 مدعومة في المقام الأول من أسهم رأس المال بنسبة تصل إلى 8.5% ثم السيولة والودائع فالسندات، كما تتوقع الشركة أن تسجّل الثروات الخاصة في الإمارات معدل نمو سنوي مركب تتجاوز 14% لتصل إلى تريليون دولار في 2020. السيولة النقدية والودائع هي عوامل الدفع الرئيسية لنمو الثروات الخاصة في الإمارات العربية المتحدة، حيث ارتفعت نسبة الثروات على شكل سيولة نقدية أو ودائع في العامين الماضيين بما يقارب 17% من ثم تأتي السندات والأسهم. مجموعة بوسطن للاستشارات ترجح أن تشهد الثروات الخاصة التي تملكها الأسر ذات الرصيد المالي الضخم في الكويت التي تتجاوز ثرواتها 100 مليون دولار نمواً بنسبة تصل إلى 8.3% خلال السنوات الخمس المقبلة، بينما يُتوقع ارتفاع الثروات الخاصة للأسر ذات الملاءة الفائقة في الإمارات بنحو 20%. المثير للاهتمام بحسب ما يبين التقرير أن هذه فئة الأسر ذات الرصيد المالي الضخم ستحقق أعلى مستويات النمو في السنوات الخمس المقبلة أما الثروات الخاصة التي تملكها الأسر ذات الرصيد المالي الأقل في الكويت فمن المتوقع أن ترتفع بأكثر من 6% بينما تبلغ نسبة الارتفاع المتوقعة للفئة نفسها أكثر من 18% في الإمارات.