32 حفارة دخلت الى منظومة انتاج النفط الأميركي منذ بداية يونيو

طباعة
أظهر تقرير بيكر هيوز لخدمات الطاقة أن منتجي النفط الأميركيين زادوا عدد منصات الحفر للأسبوع الثالث على التوالي في الوقت الذي يعزز فيه بعض المنتجين إنفاقهم ونشاطهم للاستفادة من أسعار أعلى في المستقبل على الرغم من هبوط أسعار الخام مؤخرا. وقالت بيكر هيوز في تقريرها الذي يحظى بمتابعة وثيقة الطاقة إن المنتجين أضافوا 6 منصات نفطية في الأسبوع المنتهي في 15 يوليو تموز ليصل إجمالي عدد المنصات إلى 357 مقارنة مع 638 منصة قبل عام. ومنذ أوائل يونيو / حزيران بعدما تجاوزت أسعار الخام حاجز 50 دولارا للبرميل بلغ صافي عدد المنصات الحفر التي أضافها المنتجون 32 منصة  في أكبر زيادة خلال فترة تسعة أسابيع منذ يوليو - أغسطس 2015 عندما بلغ صافي عدد المنصات التي أضافها المنتجون 35 منصة. وحدثت الزيادة في شهري يوليو وأغسطس العام الماضي بعدما ارتفع النفط إلى 60 دولارا للبرميل في مايو ويونيو 2015 وهو ارتفاع وصفه بعض التجار بأنه "فجر زائف" لأنه أعقبه هبوط اخر للسوق. وكان عدد المنصات الحفر النفطية تقلص بعدما سجل ذروة بلغت 1609 منصات في أكتوبر 2014 وسط أكبر وتيرة هبوط في الأسعار في حوالي 30 عاما لكن محللين ومنتجين يقولون إن سعر 50 دولارا لبرميل النفط سيشجع على العودة إلى الإنتاج. وبلغ سعر الخام الأمريكي في العقود الآجلة نحو 46 دولارا للبرميل اليوم بارتفاع 1% على مدى الأسبوع بعد تعاملات متقلبة دفعت الأسعار نحو أدنى مستوى في أسبوعين وسط تجدد المخاوف بشأن تخمة المعروض من الخام في الأسواق العالمية.