المركزي الاوروبي قلق بشان البنوك وتداعيات استفتاء بريطانيا

طباعة
اعرب حكام البنك المركزي الاوروبي عن قلقهم بشان حالة البنوك في منطقة اليورو وتداعيات تصويت البريطانيين للخروج من الاتحاد الاوروبي، بحسب ما اظهر محضر اخر اجتماع للحكام. وعقد الاجتماع في فيينا في الثاني من حزيران/يونيو قبل ثلاثة اسابيع من تصويت البريطانيين في 23 حزيران/يونيو على الخروج من الاتحاد الاوروبي. وجاء في المحضر انه "في حال صوتت بريطانيا على الخروج من الاتحاد الاوروبي، فيمكن ان يكون لذلك تداعيات خطيرة سلبية يصعب التكهن بها على منطقة اليورو في عدد من المجالات ومن بينها التجارة والاسواق المالية". ومن الامور الاخرى التي تقلق حكام البنك جهود البنوك في منطقة اليورو لتصحيح ميزانياتها العامة والتي قال البنك انها عملية "مضنية" ولكنها "ستسهم بشكل كبير في تعزيز الانتعاش الاقتصادي في منطقة اليورو". وشددوا بصورة خاصة على وجوب معالجة مسالة ما يسمى بالديون المشكوك في تحصيلها والتي اصبحت اكثر الحاحا في الاسابيع الاخيرة بعد ان سعت ايطاليا الى الحصول على تصريح من السلطات الاوروبية  لتقديم المساعدات المالية والضمانات لبنوكها التي ترزح تحت ديون سيئة بقيمة 360 مليار يورو (399 مليار دولار). كما جدد حكام البنك المركزي الاوروبي دعوتهم لحكومات منطقة اليورو لبذل المزيد من الجهود لدعم النمو والتوظيف وقالوا ان "هذا وقت مناسب لتعزيز الاستثمارات في القطاعين العام والخاص". وتنشر محاضر الاجتماعات بعد اربعة اسابيع من عقدها.