وكالة الطاقة: تخمة النفط مازالت عاملاً رئيسياً في انخفاض الأسعار

طباعة
أعلنت وكالة الطاقة الدولية أن تخمة معروض النفط العالمي لا تنحسر وتشكل عاملاً رئيسياً في انخفاض أسعار الخام رغم نمو الطلب القوي والانخفاض الكبير في إنتاج النفط خارج منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك". وذكرت الوكالة أنها عدلت توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط لعامي 2016 و2017 بزيادة 0.1 مليون برميل يوميا عن تقديرات الشهر الماضي إلى 1.4 مليون و1.3 مليون برميل يوميا على الترتيب، لافتةً إلى أن  الطلب ينمو بفضل الاستهلاك الجيد في الهند والصين، وكذلك نمو الاستهلاك في أوروبا على نحو غير متوقع. وأضافت: "لكن من المستبعد استمرار (هذا النمو في الطلب الأوروبي) في ظل الاضطراب الحالي لاقتصادات أوروبا التي تواجه الآن مزيداً من الضبابية عقب نتيجة الاستفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي". هذا وقد تراجعت أسعار النفط لأدنى مستوى لها خلال أكثر من عشر سنوات إلى 27 دولارا للبرميل في وقت سابق هذا العام من 115 دولاراً في 2014 بعد أن رفعت "أوبك" الإنتاج دفاعاً عن حصتها السوقية في مواجهة المنتجين ذوي التكلفة الأعلى مثل الولايات المتحدة. ونتيجة لهذا التراجع اضطر الكثير من المنتجين خارج "أوبك" لخفض الإنتاج وعاودت الأسعار الارتفاع إلى نحو 50 دولاراً للبرميل في الشهور الأخيرة بدعم من حالات تعطل للإنتاج في دول مثل نيجيريا وكندا. وقالت الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا لها إن هذا لم يكن كافيا لتقليص تخمة المعروض التي تراكمت على مدار العامين الأخيرين. وزادت المخزونات التجارية في الدول الصناعية 13.5 مليون برميل في مايو أيار لتصل إلى مستوى قياسي مرتفع بلغ 3.074 مليار برميل. الوكالة الطاقة أكدت أن المخزونات واصلت الزيادة في يونيو حزيران وهو ما دفع النفط المخزن في منشآت عائمة -وهي واحدة من أعلى طرق التخزين تكلفة- إلى أعلى مستوياته منذ عام 2009.