دخل قاعدة عسكرية لاصطياد البوكيمون .. فما كان مصيره؟

طباعة
دخل شاب فرنسي عن غير انتباه الى قاعدة عسكرية في اندونيسيا فيما كان يلعب "بوكيمون غو" على هاتفه الذكي، فاوقفته السلطات واخضعته لساعات من التحقيق بحسب ما اعلنت الشرطة. وكان رومان بيار البالغ من العمر 27 عاما يلاحق الكائنات الافتراضية في التطبيق الذي يمزج الواقع بالخيال حين دخل سهوا الى القاعدة المشددة الحراسة،     وبحسب المتحدث فان الشاب الفرنسي "قال انه كان يلاحق البوكيمون". ورومان بيار موجود في اندويسيا في رحلة عمل وكان يلعب هذه اللعبة في مدينة سيربون الساحلية وحين ادرك انه دخل مركزا عسكريا حاول ان يهرب. وقد اطلق سراحه صباح الثلاثاء بعد انتهاء التحقيقات. اثر ذلك، دعا متحدث عسكري المواطنين الى توخي الحذر، منبها ايضا الى ان هذه اللعبة قد تتخذ ذريعة لارتكاب مخالفات. واضاف: "من الممكن ان يحاول البعض الدخول الى ملكيات خاصة لارتكاب مخالفات ثم يقولون انهم كانوا هناك لملاحقة البوكيمون". وقد شكلت اللعبة منذ صدورها قبل ايام ظاهرة على المستوى العالمي. ويمكن للمستخدمين البحث عن 250 وحشا في هذه اللعبة التي يمتزج فيها العالم الافتراضي بالواقع بفضل خاصية تحديد المواقع الجغرافية عبر الهواتف المحمولة. ولعبة "بوكيمون غو" مطورة وفق تقنية الواقع المعزز التي تضيف عناصر افتراضية إلى العالم الحقيقي الذي يظهر عبر الكاميرات الموجودة في الهواتف الذكية، وقد إرتفعت القيمة السوقية لشركة "نينتندو" اليابانية منذ إطلاق اللعبة قبل نحو أسبوعين الىى أكثر من 40 مليار دولار.