50 مليار درهم الفجوة بين قروض وودائع بنوك الإمارات

طباعة
نجحت البنوك الاماراتية في تقليص الفجوة بين القروض والودائع خلال الفترة التي تلت الأزمة المالية العالمية، بعدما حث المركزي الأماراتي البنوك على تكثيف الجهود لردم هذه الهوة. فجوة ما لبثت أن عادت إلى بيانات بنوك الامارات خلال العام الماضي، والنصف الأول من العام الجاري مسجلة أكبر نمو للفرق بين ودائع البنوك وقروضها منذ 2013، بلغ خلال شهر يونيو الماضي أكثر من 50 مليار درهم بنمو بلغت نسبته نحو 90% مقارنة بمايو السابق، الذي سجل فجوة بأكثر من 26 مليار درهم، بحسب إحصاءات مصرف الإمارات المركزي. بيانات المركزي الاماراتي أظهرت أن البنوك العاملة في البلاد قدمت قروضاً وتمويلات خلال الأشهرِ الستة الأولى من العام الجاري بقيمة تجاوزت 58 مليارَ درهم تعادل نمواً نسبته 3.9% على أساس نصف سنوي ليتجاوز إجمالي الائتمان المصرفي بنهاية يونيو الماضي تريليوناً و500 مليار درهم، بينما ارتفع إجمالي ودائع البنوك بنسبة 1.5% أي ما يعادل  21 مليار درهم مقتربة من تريليون ونصف التريليون درهم ووفقاً لبيانات المركزي الاماراتي فقد منحت البنوك خلال يونيو الماضي وحده تمويلات اقتربت من 12 مليار درهم بنمو نسبته 0.8% على أساس شهري، مقابل انخفاض في إجمالي الودائع المصرفية بنحو 12.5 مليار درهم نتيجة لتراجع ودائع المقيمين بنحوِ سبعة ملياراتِ درهم، وغير المقيمين بمقدار 5.5 مليارات درهم. إجمالي الأصول المصرفية التي تشمل القبولات المصرفية ارتفعت خلال يونيو الماضي أيضا بنسبةِ 0.5% على اساس نصفِ سنوي إلى أكثر من 2.5 تريليون درهـم بزيادة شهرية قدرها 12.4%.