معنويات قطاع الأعمال الألماني تتراجع .. والسبب البريكسيت

طباعة
تراجعت المعنويات في قطاع الأعمال الألماني في يوليو / تموز بما يعطي إشارة على أن مسؤولي الشركات التنفيذيين في أكبر اقتصاد في أوروبا باتوا أقل تفاؤلا منذ أن صوتت بريطانيا لصالح الخروج من عضوية الاتحاد الأوروبي. وقال معهد ايفو الاقتصادي إن مؤشره الخاص بمناخ الأعمال والذي يستند إلى مسح شهري يشمل نحو سبعة آلاف شركة هبط إلى 108.3 في يوليو / تموز من 108.7 في يونيو / حزيران وهي قراءة أقوى من التي جاءت في متوسط التوقعات بتسجيل 107.5 . وقال رئيس ايفو  كليمنس فيوست: "هذا يرجع إلى التوقعات الأقل تفاؤلا الخاصة بالأعمال. وعلى النقيض من ذلك تحسنت تقييمات موقف الأعمال الحالي قليلا. الاقتصاد الألماني يثبت مرونته." وفي سياق متصل، رجّح الخبير الاقتصادي لدى ايفو كلاوس فولرابه  أن يكلف تصويت بريطانيا لصالح الخروج من عضوية الاتحاد الأوروبي الاقتصاد الألماني 0.1 نقطة مئوية من النمو هذا العام. وأضاف: "بالتالي من المرجح أن ينمو أكبر اقتصاد في أوروبا بنسبة 1.7% هذا العام انخفاضا من 1.8% في التقديرات السابقة لايفو. لكن فولرابه إعتبر أنّ "جو الضبابية الذي أحدثه تصويت الإنفصال البريطاني وأمور أخرى من الممكن رؤيته فقط في بعض القطاعات". وفي المقابل يرى فولرابه أنّ الهجمات الأربع في ألمانيا الأسبوع الماضي قد يكون لها أثر على المعنويات الاقتصادية في الأشهر القادمة لكنه قال إنه لا يتوقع تأثر مؤشر مناخ الأعمال الألماني بالحملة الانتخابية في الولايات المتحدة والاضطرابات السياسية في تركيا.